الوجهة دير الزور.. بعد اتفاق خفض التصعيد؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/it0n

بينما يؤكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم على استعداد دمشق للرد على أي خروقات لاتفاق مناطق خفض التصعيد الموقع في العاصمة الكازاخية أستانا، شدد على رفض دمشق لأي دور للأمم المتحدة في مراقبة تطبيق هذا الاتفاق.
موقف إذ ينضاف إلى رفض المعارضة المسلحة اعتبارها طرفا في الاتفاق بسب الدور الإيراني، يكشف عن شكوك تحوم حول قدرة الاتفاق على الصمود بالاعتماد فقط على دور الدول الضامنة روسيا وتركيا وإيران.
وفيما يجري الحديث عن مساعي الجيش السوري للتوجه نحور دير الزور لفك حصار تنظيم داعش عن المدينة، تتكشف ملامح أزمة تزداد توترا بين عمان ودمشق، في ظل تأكيد أردني متكرر على نية ردع أي تهديد لأمن حدوده يأتي من الجانب السوري.