معركة الطبقة وحسابات واشنطن وأنقرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/is1k

لإعاقة التصعيد والعنف بين شريكين موثوق بهما في محاربة الإرهاب قالت الولايات المتحدة إنها نشرت قواتها على التخوم السورية التركية، تبرير هادئ لانتشار أميركي يقول مراقبون إن حقيقته شد لعضد قوات سوريا الديموقراطية الجالسة أبدا على خصام مع تركيا. يذهب هؤلاء إلى القول بأن تركيا لم تقدر عاقبة كهذه عندما قصفت قبل أيام موقعا كرديا في الشمال السوري وهي تعلم يقينا أنها قصفت حلفاء مهمين لدى واشنطن.
في المقابل يقول متابعون إن أنقرة تعلم منذ أمد أن واشنطن غير جادة في اختيار أحد الحليفين، ومصرة على جمعهما معا. ولم يكن طلب تركيا من الولايات المتحدة التخلي عن الأكراد بالطلب الواقعي أو المنطقي.. فإلى أين تسير الأمور في الشمال السوري الملتهب؟ ولم تطلب أنقرة التخلي عن الأكراد وهم يحققون فعلا نجاحات ميدانية في وجه داعش؟ في المقابل ألا يعد إقصاء تركيا من الميدان المتاخم لها عدم واقعية؟