تفجير الراشدين ومصير اتفاق المدن الأربع

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ipzh

بعد سنوات من المعاناة الإنسانية، لم يكتب للمحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة ان يصلوا بسلام.
عشرات من الخارجين من هاتين البلدتين بموجب اتفاق المدن الاربع، سقطوا قتلى وجرحى بعد استهداف حافلاتهم بسيارة مفخخة غربي حلب.
هذه النهاية الدامية للمرحلة الاولى من الاتفاق والتي تضمنت اجلاء المحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب، بالتزامن مع خروج محاصري مضايا والزبداني بريف دمشق. تفتح التساؤلات حول مصير البنود التالية من الاتفاق الذي تم التوصل اليه بعد تعثر طويل، وانعكاسات هذا الاستهداف على مسارات التسوية.