هل تسقط الفضائح مرشحي انتخابات فرنسا؟

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ik5r

أكد مرشح اليمين ويمين الوسط الفرنسي فرانسوا فيون عزمه المضي قدما في السباق إلى قصر الأليزيه رغم فتح القضاء تحقيقا في شبه فساد موجهة له ضمن ما بات يعرف بنلوب غايت، نسبة إلى عقيلته بينلوب التي تصدرت الواجهة هي وأولاده. لم يأل فيون جهدا في الهجوم على وسائل الإعلام، كما فعلت مرشحة أقصى اليمين مارين لوبان التي طالتها شبه الفساد هي الأخرى، وكما فعل سياسيون آخرون رأوا أن الإعلام يريد عمدا توجه دفة الانتخابات.
ومع تتابع التسريبات عن سياسيي فرنسا، تذبذبت استطلاعات الرأي التي كانت تضع فيون في الصدراة، لتؤخره اليوم ثالثا بعد إيمانويل ماكرون.. وهو أمر لا يستبعد كثيرون أن يكون مترابطا كترابطه في الانتخابات الأميركية التي أخرت فيها وسائل الإعلام والاستطلاعات دونالد ترامب ثم تجاوزها واستلم مقاليد الأمور في البيت الأبيض. فهل تتشابه حالتا أمريكا وفرنسا؟ أم أن فضائح الفساد المدوية في المجتمع الفرنسي أفقدت الناخبين بالفعل ثقتهم في النخبة السياسية؟