دمشق وأنقرة والأكراد.. متاهة الحسابات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ik0u

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الفصائلَ المنضويةَ تحت عمليةِ درعِ الفرات التي تدعمها أنقرة ستتحرك باتجاه بلدة منبج شمال سوريا وفق خطةٍ متفقٍ عليها مسبقاً. تأكيد بصيغة النفي يقول متابعون، فالحديث عن احتمال تحالف بين الجيش السوري وقوات سوريا الديموقراطية المحسوبة على الأكراد في وجه درع الفرات أثار كثيرا من التساؤلات حول قدرة أنقرة على المضي قدما في عملياتها بالشمال السوري، خاصة وأن هذا التحالف بين الجيش وسوريا الديموقراطية أتى بعد إعلان الأخيرة أمس إغلاق الطريق إلى منبج..
ليس هذا أول الأحلاف، غير أنه ليس أكثرها صعوبة، فدمشق ترى في تركيا غازيا، وكذلك تراها الفصائل الكردية أو أكثر.

بيد أن أنقرة التي دخل جيشها قبل نصف عام بالضبط شمالي سوريا تتحرك هي الأخرى ضمن نطاق تحالف مع بعض مجموعات المعارضة المسلحة ومجموعات أخرى مختلف حول تصنيفها.. ما يجعل صورة الميدان شبه درامية يتقارب فيها المتنافرون في وجه عدو مشترك. فما آفاق التحالفات في الشمال السوري؟ وما احتمالات الصدام؟