نصف مدخول الدولة للعائلة؟ متى كانت السعودية على أعتاب ثورة شعبية ومن أنقذ الموقف؟

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i7uz

يقول ضيفنا: "في حقيقة الأمر، فإن الوضع الثوري كان في طريقه إلى النضوج في العربية السعودية. أشرت إلى المصاريف الباهظة للعائلة المالكة... ابن سعود، لم يشتهر بذلك، كما اشتهر ابنه الأكبرسعود بن عبد العزيز بالذات، بنى لنفسه قصورا فخمة، واقتنى أجهزة للهاتف من ذهب، وهو الذي كانت زوجاته وجواريه يغتسلن في أحواض مترعة بالعطور الفرنسية لم يكن شخصا ينتج المال، بل كان ينفقه فقط". ثم يتابع: "كان سعود مبذرا.. هذا صحيح. وبالرغم من أنه لم يكن غبيا، كان يتمتع  بنفسية الحاكم الإقطاعي التقليدي. عاش وهو يظن أنه في القرون الوسطى، ولم يعِ أنه يعيش في النصف الثاني من القرن العشرين. ولذلك كان البلد يشهد نضوج وضع ثوري حقيقي".

إذن, من أنقذ الموقف وكيف؟ وماذا كان على أمريكا أن تفعل للحيلولة دون سقوط العائلة المالكة مع الامتيازات النفطية "الذهبية"؟ والسؤال الآخر – لماذا لم يطالب ستالين بجزء من "الكعكة النفطية" بعد الانتصار في الحرب العالمية الثانية؟ ولماذا لم يفكر في ادخار الثورات النفطية السوفيتية "لليوم الأسود" كما فعل الأمريكيون حسب ما تشير إليه وثائق وزارة الخارجية الأمريكية؟