اليمن.. ماذا بعد رفض هادي للخطة الأممية؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i5xo

رفض الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المبادرة الجديدة لحل الأزمة اليمنية، التي تقدم بها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، قائلا إنها تشيع الحرب وتكافئ الحوثيين. الرفض الحكومي جاء بعد أن أحجم الحوثيون أول الأمر عن إعلان استلام المبادرة قبل أن يعلن المبعوث تسليمها إليهم. في فحوى ما قدمته الأمم المتحدة نائب للرئيس وصلاحيات محدودة لهادي وانسحاب الحوثيين من صنعاء وتسليم أسلحتهم المتوسطة والثقيلة. وتفاصيل أخرى وجد الرئيس هادي أنها تشرعن ما قام به الحوثيون وبأنها لا تقود إلى سلام. غير أن تصريحا من وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية أنور قرقاش فُهم منه تباين في مواقف دول التحالف الذي يقف إلى جانب هادي، إذ وصف جهود الأمم المتحدة بالفرصة نحو المسار السياسي، كل هذه التفاصيل والميدان إلى اشتعال أكبر. فلماذا رفض هادي خطة الأمم المتحدة؟ وما حظوظ المساعي الأممية مع هذا الرفض؟ وإلى أين يتجه الميدان اليمني على ضوء التعثر السياسي؟