الرياضة الدولية ... ازدواجية المعايير!

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i0uy

كشفت بيانات ووثائق سربتها مجموعة قراصنة عن تستر الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات على تعاطي رياضيين أمريكيين لمواد منشطة في أولمبياد ريو دي جانيرو الشهر الماضي.
الوكالة المعروفة اختصارا بوادا سارعت إلى اتهام مجموعة قرصنة روسية بأنها وراء اختراق وتسريب بيانات وصفتها بالسرية دون أن تذهب إلى دحض أو إثبات المعلومات التي تم تسريبها..،، وهي إذ ذاك وفق مراقبين تثبت بوضوح ازدواجية معايير كانت قد اتهمت بها في أكثر من مناسبة. ففي الوقت الذي استثنيت فيه روسيا من دورة الألعاب البارالمبية وقبل ذلك رياضيوها في فئتي ألعاب القوى ورفع الأثقال من أولمبياد ريو؛ باستثناء واثبة واحدة.. يشير المختصون إلى وثب جلي على المعايير في سياسة وادا،، فمن كشفت التسريبات عن اسمائهم وأسمائهن يصفون بفخر الرياضة الأمريكية.. كالأختين وليامز وسيمون بايلز مثلا!!.. فهل بلغ الأمر هذا الحد من الابتزاز السياسي بالرياضة؟