حكومة الشاهد في تونس.. أي حظوظ؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hycv

حكومة جديدة في تونس، هي البرعم السابع منذ ثورة الياسمين.. شكلها يوسف الشاهد، رئيس الوزراء التونسي بوصفة لمت معظم الأحزاب والفئات المجتمعية من اليمين إلى اليسار، لتضم كلا من الائتلاف الحاكم ومعارضة ونقابات وبتمثيل جيد للشباب والنساء. فتكون وكأنها أعطيت شيكا على بياض من قوى المجتمع، لتنهض بالاقتصاد المتعثر.

فهل ستحقق حكومة الشاهد تطلعات التونسيين؟ والإصلاحات المطلوبة منها؟ أم أنها مجرد حكومة ترضية، هدفها امتصاص الاحتقان وتخدير الناس مرحليا. هل ستمرر هذه الحكومة قانون المصالحة الوطنية المرفوض سابقا من البرلمان؟ ومن أين ستستجلب مواردها المالية؟ هل هي قادرة فعلا على جذب رؤوس الأموال التونسية المسافرة، مع الحفاظ على مكتسبات الثورة، أم أنها ستعيد "رجالات النظام القديم" إلى الساحة السياسية بحصان طروادة من بوابة الاقتصاد وخلق فرص الأعمال؟

ولحوار اليوم ينضم إلينا من تونس العاصمة أيمن علوي، عضو مجلس النواب عن الجبهة الشعبية ومن تونس العاصمة أيضا عمر الشاهد الأمين العام لحزب الغد التونسي.