المهمة مستحيلة! تفاصيل أخطر عملية في تاريخ الصراع على الفضاء بشهادة "البطل الرئيسي"

الفضاء

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hsi6

في الحادي عشر من فبراير عام 1985 في الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل أيقظ رنين الهاتف الرئيس الأمريكي رونالد ريغان ليخبره مدير وكالة الأمن القومي الجنرال لينكولن فاورير بأن المحطة الفضائية السوفيتية "ساليوت – 7" قد اختفت من المدار وخرجت عن السيطرة من الأرض. وطلب مدير الوكالة السماح بإطلاق السفينة الفضائية المكوكية "تشالنجر" للاستيلاء على المحطة السوفيتية. وبعد أسبوعين تسلم وزير الدفاع السوفيتي سيرغي سوكولوف مذكرة الاستخبارات العسكرية السوفيتية التي جاء فيها أن الأمريكيين يستعدون لإطلاق سفينة فضائية مكوكية لاختطاف "ساليوت – 7". وكان من الممكن فعلا اختطاف المحطة المدارية السوفيتية ومعرفة كل أسرارها لأن سفينة تشالنجر كان بإمكانها أن تستوعب المحطة السوفيتية في قسمها المخصص للشحن.

وهكذا قررت القيادة السوفيتية إرسال طاقم إنقاذ الى المحطة السوفيتية الميتة بأقصر سرعة قبل أن يصل الأمريكيون إليها. وحينها طرح السؤال الأهم وهو: من سيتولى المهمة شبه المستحيلة بالتحليق الى المحطة التي تسبح في الفضاء بشكل عشوائي؟ من سيتمكن من إيجادها والالتحام بها "يدويا" وإعادة الحياة إليها بعد إزالة الخلل المجهول فيها؟ والمهم أن الكلام كان يدور حول إنقاذ سمعة دولة عظمى ومنع سيناريو اندلاع حرب محتملة في حال تمكن الأمريكيون من الوصول إليها أولا. من جهة أخرى كانت القيادة السوفيتية تدرك جيدا أن مهمة كهذه من الممكن جدا أن تصبح بالنسبة لرواد الفضاء رحلة بدون عودة.

في هذه الحلقة نستضيف قائد هذه الرحلة بطل الاتحاد السوفيتي لمرتين صاحب الأرقام القياسية اللواء رائد الفضاء فلاديمير جانيبيكوف ليحدثنا عما جرى أثناء المهمة المستحيلة لإعادة الحياة إلى المحطة السوفيتية وإنقاذ سمعة البلد. وعلى أساس هذه الواقعة تم تصوير الفيلم الشهير "أرماجيدون" من بطولة الممثل الأمريكي الشهير بروس ويليس.

مظاهرات حاشدة في برشلونة تضامنا مع المعتقلين المناصرين للانفصال