واشنطن وإعادة الحسابات في سوريا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hrwg

لم تأت تصريحات البيت الأبيض بشأن عدم جدوى توجيه ضربة عسكرية ضد الحكومة السورية مفاجئة، فهي ليست المرة الأولى، غير أن الإدارة الأمريكية هذه المرة، ساقت أسبابها – تخوفها من وقوع قتلى مدنيين، التفويض الذي يفتقد إليه الرئيس الأمريكي للاستناد عليه لتوجيه مثل هذه الضربات ضد دولة ذات سيادة، وشكل العملية – هل ترتكز على ضربات جوية تتبعها جولة مفاوضات ثم ضربات جوية في حال فشل الجولة أم تصعيد عسكري ما قد يؤدي إلى الانزلاق إلى حرب شاملة.. 

الأولوية، تقول واشنطن هي لقتال ما يسمى تنظيم داعش، لا النظام السوري – ضربات عسكرية ستشتت الجهود ضد التنظيم - ومع ذلك، تقدم الإدارة الأمريكية مساعدات عسكرية للعديد من الجماعات المسلحة على الأرض، فيما قد يبدو أنه تناقض في موقف الإدارة الأمريكية.. 

فهل تغير الموقف الأمريكي تجاه الأزمة السورية؟ وهل الإدراك أن الحل العسكري سيؤدي إلى انزلاق المنطقة إلى حرب شاملة هو سبب عدم التدخل بصورة أكبر كما يطالب كثيرون، كان آخرهم عشرات الدبلوماسيين من الخارجية الأمريكية في مذكرة وجهت للإدارة الأمريكية..

للحديث حول كل هذا معنا في استوديو واشنطن الكاتب في هفنغتون بوست هاني المدهون.