الحرب اللامعقولة.. كيف أنقذ السوفيت والكوبيون واليمنيون "الرفيق منغستو" من "الرفيق سياد"؟

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hqu5

في عام 1977 وبعد تغيير الحليف "بين ليلة وضحاها" فتح السوفيت جسرا جويا طارئا بمشاركة 225 طائرة نقل حربية شبيه بالجسر الذي أقاموه لدعم مصر وسوريا في حرب عام 1973 وذلك لإنقاذ الحلفاء الجدد "الإثيوبيين" من هزيمة ساحقة على يد الجيش الصومالي. والأكثر من ذلك، أن الخبراء والمستشارين العسكريين السوفيت وجدوا أنفسهم في وضع غير مسبوق - إذ اضطروا لتعليم الإثيوبيين القتال بأسلحة وطائرات أمريكية كانت موجودة لدى الإثيوبيين ضد أسلحة وطائرات سوفيتية من طراز "ميغ" كان السوفيت قد زودت بها الصومال من قبل.

تمثلت خصوصية عملية "إنقاذ الرفيق منغستو" أيضا في أن السلاح السوفيتي نقل إلى إثيوبيا مرورا باليمن الجنوبي للتزود بالوقود ونقل العسكريين اليمنيين إلى أرض المعركة. كما كانت طائرات النقل السوفيتية تواصل رحلتها من إثيوبيا إلى أنغولا، لتعود بآلاف العسكريين الكوبيين من هناك لإشراكهم في نفس المعركة. من جهة أخرى بدأ الصوماليون بعد المقاطعة السوفيتية يحصلون على سلاح أمريكي بأموال خليجية ودعم من باكستان وإيران والصين. وهكذا تحولت معارك أوغادين إلى حرب عالمية مصغرة في منطقة القرن الأفريقي.

إذن، من كان الرابح في هذه الحرب وكيف أثرت نتائجها على مصير المنطقة برمتها وهل كان مبررا أصلا هذا الصراع الكبير على المنطقة؟ تجدون الإجابة على هذه الأسئلة في هذه الحلقة من برنامجنا مع الملحق العسكري الروسي في إثيوبيا سابقا السيد ستانيسلاف ميزينتسيف.