كلينتون وترامب.. بين السيء والأقل سوءا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hq7u

حسم الأمر، هيلاري كلينتون هي مرشحة الحزب الديمقراطي ودونالد ترامب هو مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية.. ومع أن كلا المرشحين حصل على أصوات المندوبين اللازمة للحصول على ترشيح حزبه، إلا أن الإعلان الرسمي سيكون في المؤتمرات العامة لكل حزب في تموز/ يوليو المقبل.. لكن هذه الانتخابات، وما أفرزته من مرشحين، يعكس حالة انقسام حادة في المجتمع الأمريكي، انعكست بشكل كبير في هذه الانتخابات التي امتازت حملاتها بالكثير من الجدل والانتقادات.. غير أن أغرب ما في هذه الانتخابات هو أن مرشحة الحزب الديمقراطي – كما يراها كثيرون – هي من صقور الحرب، فيما روج دونالد ترامب نفسه على أنه المرشح الذي- وإن كان يريد إعادة بناء الجيش الامريكي – إلا أنه لا يريد الدخول في حروب وأزمات جديدة.. 

أجندة المرشحين الداخلية مختلفة بشكل جذري، وكذا تختلف أجندتهم في السياسة الخارجية، من التطورات في الشرق الأوسط إلى التعامل مع القوى الإقليمية والدولية.. 

الى أين ستذهب هذه الحملات الانتخابية بينما يتحول الهجوم ضد المرشح من الحزب الخصم، وهل ستتغير السياسة الخارجية الامريكية بناء على المرشح الذي سيحظى بصوت الناخبين.. ام أن المرشحين الاثنين وجهان لعملة واحدة تحكم مؤسسة فيها سياسة واشنطن الخارجية؟

للحديث حول كل هذا معنا في استوديو واشنطن عبد الله هنداوي الباحث في شؤون الشرق الاوسط..