بيروت الروسية.. هكذا دمرنا الأسطول التركي وأصبحنا سادة في شرق المتوسط

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hevz

"مافيش إلا ست كاترينا" – لافتات بهذه الكلمات رفعت في أديرة جبل لبنان بعد استيلاء قوات الأسطول الروسي على بيروت إبان حكم الإمبراطورة كاترينا الثانية في القرن الثامن عشر.

في هذه الحلقة يتم الكشف لأول مرة عن بعض الوثائق من أرشيف وزارة الخارجية الروسية والمتعلقة بتاريخ الصراع الروسي التركي في شرق المتوسط. ويحدثنا بيوتر ستيغني سفير روسيا الاتحادية السابق في تركيا ومدير قسم الأرشيف بوزارة الخارجية الروسية سابقا عن أهم المحطات في العلاقات بين الدولة العثمانية والإمبراطورية الروسية منذ سقوط القسطنطينية وإعلان روسيا بأنها (روما الثالثة) وحتى الثورة البلشفية، مرورا بفترة حكم الامبراطورة كاترينا الثانية التي أصبح فيها الأسطول الروسي مهيمنا في شرق البحر الأبيض المتوسط بعد تدمير الأسطول التركي في معركة تشيسما الشهيرة. كما يكشف السفير ستيغني دور قائد الأسطول الروسي أليكسي أورلوف في دعم ثورة علي بك الكبير في مصر ومساعدته في محاصرة مدينة عكا وذلك بعد اتصال سري تم بينهما عبر مبعوث أرمني أوفده علي بك إلى القائد الروسي.