مصر في نهاية 2015 المخاطر والتحديات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h9q2

  اتفقت غالبية المحللين على أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تمكن خلال العام 2015 من كسر عزلة القاهرة الدولية بعد الثلاثين من يونيو 2013، كما أنه تمكن من إحياء علاقات دولية لمصر مع مراكز دولية مهمة مثل روسيا واالصين

كما يميل معظمهم إلى أنه استطاع إضعاف خصمه الرئيس وهي جماعة الإخوان المسلمين وتقليل خطر الجماعات الإرهابية وحصر معظمها في شبه جزيرة سيناء.

إلا أنهم يتفقون على أن نجاحه في هذه الملفات ليس حاسما بعد وأنه يواجه تحديات عديدة من بينها.

 1- استخدام الأجهزة الأمنية مسألة مكافحة الاٍرهاب في تعزيز سلطاتها بدرجة أقلقت المجلس القومي لحقوق الإنسان المعين من قبل الرئيس ومحللين وشخصيات عامة تؤيده واعتبرته تهديدا لما ورد في الدستور المصري من ضمانات لدولة القانون والحريات العامة والخاصة. 

 2- المشكلة الاقتصادية وما يرتبط  بها من بطالة واختلالات اجتماعية حادة وهذه مايعتبرها الجميع تقريبا المشكلة الأخطر ليس فقط لتعقيد الوضع الاقتصادي المصري ولكن أيضا لآثارها المباشرة على الاستقرار السياسي وشعبية النظام السياسي

 3- مشكلة فاعلية الدور الخارجي المصري سواء في مواجهة مشكلات مباشرة تتعلق بأمنها القومي ( ليبيا وسوريا ومشكلة مياه النيل وسد النهضة ) أو في لعب دور إقليمي مؤثر في أزماته الملتهبة أو منع نزاعات أخرى محتملة مثل نزاع عربي إيراني أو مذهبي  

للحديث عن الموضوع ينضم إلينا 

 حسام عبسي نائب رئيس الوزراء المصري السابق ومفكر قانوني وسياسي