هدنة اليمن..اختبار النوايا قبل جنيف

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h880

بالساعات بات اليمنيون يحسبون ما يفصلهم عن موعد محادثات جنيف بين فرقاء أزمة بلادهم المشتعلة على مدار أكثر من عام ..، وإذ تُنتظر جنيف، يستدعى مصطلح بناء الثقة من جديد، أطلقته الأمم المتحدة بادئ الأمر، وتصدر وئيدا تصريحات الأطراف، كأن الثقة والثقة وحدها هي لب ومكمن الخلاف، إن لم نقل الصراع..
ومع تاريخ من الهدنة غير النموذجية، غير المطلقة، وتجربة مشاورات سابقة ويتيمة، وفي جنيف أيضا،  بين قطبي الملف اليمني الرئيسييْن، لا حديث قبيل جنيف المرتقبة إلا عن هدنة لا يقبل طرف بأن الآخر يشرطها، يستنتج مراقبون بأنها تدبير أممي يعفي الأطراف من الاشتراطات المسبقة، خدمة لمسار التفاوض ..
ما حظوظ هذه الهدنة في ضوء المعطيات الحالية، السياسية والميدانية؟ بل ما حظوظ جنيف نفسها، والتي يبدو أنها نتاج تمهيد في جنيف العرب، مسقط؟

ضيوف الحوار..  من عدن المحلل السياسي أسامة الشرمي،،، ومن صنعاء، رضوان الحيمي عضو اللجنة الثورية العليا التابعة لجماعة الحوثيين..