فيينا.. ملتقى الأضداد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h49v

الكل متفقون على أن الحل سياسي. والكل حسب معاييره. فجوات تفصل بين هذه المعايير لم تمنع حتى ألد الخصوم السياسيين والأيديولوجيين. من الحضور في صالة واحدة. في فيينا.. ولقاء دولي غير مسبوق بشأن أزمة سورية اتسع لأول مرة لحضور كل من وزيري الخارجية السعودي والإيراني. هذا جديد لافت وذو دلالات . اللافت الآخر هو غياب للحضور السوري سواء على مستوى المعارضة أو الحكومة، رغم كون اللقاء يمثل "الفرصة الأكبر "حسب جون كيري و"اجتماع الأطراف المعنية برمتها" حسب سيرغي لافروف. فما هي الطبخة إذن؟ تبادلت روسيا والسعودية قوائم أسماء سورية معارضة يعتبرها كل طرف آهلة للدخول في التفاوض. فهل يمكن التزاوج بينها؟ وهل بدأ في فيينا الفصل بين الإرهابي والقادر على الانخراط في عملية سياسية؟ فهل ستحدد التخوم أخيرا ؟ ولكن ماذا بشأن ما يسمى بتبادل الضمانات بشأن أعقد المعضلات كمستقبل الرئيس وصلاحيات حكومة مشتركة والانتخابات والاستثمار في الإرهاب؟ وماذا عن طرح إمكانية وقف إطلاق النار بين المؤتمرين .. وخاصة على ضوء عزم روسيا  إنهاء ضرباتها وقت ما يحقق الجيش السوري إنجازات مبدئية على ساحة القتال ؟