اليمن.. بوادر الانفراج

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h3ed

طرفا النزاع اليمني، حركة أنصار الله وحكومة هادي، قبلا دعوة الأمم المتحدة للتفاوض.. فهل سيفضي هذا الإعلان إلى إنهاء القتال أو فتح باب مقاربات سياسية؟ هل يفترض أن يتم ذلك وفقاً لقرار مجلس الأمن والمبادرة الخليجية وبنود الحوار الوطني؟ وهل بصدق قدمت جماعة الحوثي تعهدات كهذه؟ ولكن ماذا عن النقاط السبع التي يصر عليها فريق المتمردين وصالح شرطا لعقد أي حوار؟ فما هي معادلة ما قبل التفاوض- إن بدأ فعلا - ولصالح منْ ميزان القوة عسكريا وسياسيا؟ وماذا عن الجانب السعودي؟ أقبِلت المملكةُ بالخروج من الحرب أم أنها تسعى إلى كسب الوقت معولة على إنجازات أكبر على أرض المعركة؟ ميدانيا، قد وصلت دفعة ثانية من الجنود السودانيين إلى ميناء عدن بجنوب اليمن لتعزيز القوات العربية .. فضلا عن بقاء غارات التحالف على أشدها.. في محافظة تعز وصعدة ومأرب وفي غيرها من المناطق.. فالتشبث بالحسم المسلح، على ما يبدو، يظل سمة أساسية للظرف الراهن.