السياسة الروسية حيال سوريا و المنطقة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0r3

تعصف الصحف وشاشات التلفزة العربية والعالمية هذه الأيام بتقارير تتحدث عما يصف بزج روسيا جيوشها إلى سورية .. بآلاف ضباطها وجنودها.. وبمئات الأطنان من العتاد العسكري. فازدحمت التحليلات راسمة سيناريوهات مجلجلة أقل ما جاء فيها أن الموقف الروسي يشهد تغيرا جذريا دراماتيكيا. لا يخفى على أحد أن موسكو تمد الحكومة السورية بالسلاح والعتاد فالجميع يعلم أن هذه الامدادات يرافقها اختصاصيون روس يساعدون في تركيب العتاد وتدريب السوريين على كيفية استخدام هذه الأسلحة .. وهذا بالضبط ما هو قائم في سورية وهو لم يبدأ أمس بل وتواصل منذ بدايات الأزمة. فلماذا اللغَط إذناً ؟ ما حقيقة موقف موسكو الآن وهل تغير فعلا؟ إذا كانت اولويات الجميع اليوم تنصب في دحر داعش فتحالف العصر في العراق وسوريا يتوسع ويكثف غاراته.. فلماذا الصمود الغربي والخليجي في رفض مبادرات روسية سياسية وأمنية باح صوت الناطقين بها في التأكيد على أنها تستهدف التنظيم وأن دور سلطة دولة، هو ناشط فيها، مطلوب؟ وإذا كان التحالف يعبئ كل طاقاته لمقاتلة داعش وهو يطلب برحيل الأسد.. فهل يريد الجميع أن تقصف روسيا الإرهابيين من دون إذن رئيس الدولة.. كما تساءل الوزير لافروف.. في الوقت الذي تزداد قناعات خصوم النظام بضرورة الاحتفاظ بمؤسسات هذه الدولة؟ مشاهدينا أهلا بكم في بانوراما؟