إسرائيل وأمريكا... نحو حرب المصالح

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gxs1

الأمريكي جوناثان بولارد الذي يقضي عقوبة المؤبد لتجسسه لصالح إسرائيل منذ عام ثمانية وثمانين سيطلق سراحه قريبا. قد لا يكون هذا القرار النادر  مرتبطا بالاتفاق النووي التاريخي بين إيران والدول الكبرى وخاصة أن القوانين الأمريكية تجيز إنهاء المؤبد. ولكن لماذا إعفاء بولارد الآن في الوقت الذي تشن فيه إسرائيل حملتها الشعواء على إدارة البيت الأبيض بسبب هذا الاتفاق؟ هل تحاول المؤسسة الأمريكية استرضاء الحليف؟

قد يكون للأمر علاقة باستئناف اللقاءات الفلسطينية والإسرائيلية.. فقرار  العفو ربما جاء تشجيعا لإسرائيل لبدء التفاوض حول سلام مفترض. مهما يكن من أمر، فإن العلاقات بين أمريكا وإسرائيل، كما يبدو، مقبلة على مرحلة قد تؤسس لتغيرات كبرى في المنطقة. فهل مازال أمن إسرائيل يحتل قمة أولويات واشنطن الخارجية في الشرق الأوسط؟

البعض ذهب إلى أن "الدور التاريخي لإسرائيل هنا قد انتهى"، على الأقل، كما كانت تريده واشنطن سابقا، وخاصة بعد ارتطامات الثورات العربية؟ المتابع يقول أيضا: "قوة تأثير اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة قد تراجعت". أهذا صحيح؟ ألم يلعب هذا اللوبي دوره في قضية بولارد؟ وهل تقف إسرائيل عائقا مام مصالحة واشنطن والغرب مع إيران .. أم أن أدوارا جديدة تكتب لها في الشرق الأوسط الجديد؟