ديمقراطية الغرب .. وعودة النازية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gogp

استضاف برنامج "حديث اليوم" مفوض الخارجية الروسية لحقوق الإنسان قسطنطين دولغوف، وذلك للحديث عن ارتفاع نسبة اللجوء والمنكوبين نتيجة لاتساع رقعة النزاعات خلال السنوات الأخيرة، ومدى مساهمة موسكو للتخفيف من معاناة منكوبي هذه النزاعات.

في هذا السياق يرى دولغوف أن تسوية النزاعات أيا كانت، سواء الداخلية منها أو تلك التي بين الدول تتطلب تضافر الجهود على طريق تلك التسوية من قبل الدول وأطراف النزاع.

وأضاف أن الحديث عن كون بلد ما يتمتع بدور استثنائي غير مقبول، رغم تصرف الولايات المتحدة وفق نموذجها الاستثنائي المفترض، وهو وضع يقابل برفض متعاظم على المستوى العالمي، ويؤدي إلى أخطاء جسيمة وفشل ذريع في السياسة الخارجية بأصداء واسعة، مشيرا إلى أن الوضع في العراق وليبيا وكوسوفو في منطقة البلقان حيث حصل التدخل الأمريكي، وكاد أن يحدث تدخل عسكري في سوريا لولا الموقف المبدئي من قبل موسكو والصين. 

وأكد دولغوف أنه من دون أدنى شك، الدور الروسي بالغ الأهمية، وهو دور يحمل طابعا بناء، انطلاقا من احتكام بلادنا الكامل إلى القانون الدولي في التعامل مع الملفات الدولية كافة، السياسية العسكرية منها وما يتعلق منها بمراعاة حقوق الإنسان وسيادة القانون.

وقال إن "موسكو تدعم المبادىء القانونية إزاء جميع القضايا، ما يكرس الوضع المركزي لمنظمة الأمم المتحدة وأولوية اللجوء لمجلس الأمن للمحافظة على السلم العالمي، وإرساء أسس القانون الدولي والالتزام بتطبيق المواثيق الدولية ومبادىء حقوق الإنسان الواحدة، وموقفنا يحترمه شركاؤنا الغربيون وفي دول الجوار بما في ذلك الدول العربية وهو موقف القوة من دون منازع".

كما أكد أن "روسيا لن تحيد عن هذا الطريق لأنه صائب تماما، يتيح فرصة توحيد الجهود في حل الخلافات، ويكسبها نقاطا سياسية على الصعيد الدولي. على واشنطن أن تعتاد على فكرة كون العالم لن يعود أحادي القطب، فسيبقى من الآن فصاعدا متعدد القطبية روسيا أحد أقطابه، لا مكان فيه للهيمنة والاستثنائية".

التفاصيل في المقابل المصورة