أمريكا وداعش... من يلوي ذراع الآخر؟

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/glke

لماذا حرصت الولايات المتحدة الأمريكية على تهويل داعش؟
ألا يعني الحديث الأمريكي عن معركة الثلاثين عاماً أكبر دعم للدولة الإسلامية؟
والسؤال الأهم، لماذا تهرب واشنطن من التنظيم لثلاثين عاماً قادماً؟ لتحاربه؟  أم للاستثمار به؟
كيف يفهم الكلام الأمريكي هذا في الوقت الذي يؤكد أوباما فيه أن بلاده الأقوى في العالم، وعلى الدول الأخرى الانصياع لهذه الحقيقة؟
أوباما يهدد بلي ذراع من لا ينصاع من الدول، ويعطي نفسه ثلاثين عاماً للي ذراع "داعش".
هل صحيح أن هذا التنظيم بهذه القوة، أم أن الإدارة الأمريكية تريد له ذلك؟ ولماذا؟
ما صحة المعلومات التي تحدث عنها مسؤولون عراقيون بأن طائرات التحالف تنقل لـ"داعش" الأسلحة والمؤن؟
ثم ألا يمكن التحدث عن تطابق سياسة التهويل عند الولايات المتحدة وتنظيم الدولة؟
 ألا تقوم أمريكا بتهويله والتخويف منه.. والتنظيم في الوقت نفسه يبني نفسه عبر زرع، ونشر الخوف والرعب؟
ألا يبدو هذا استثماراً مركباً وطويل الأمد؟