طهران الرياض... وجهاً لوجه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gbx1

قال الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي عقب لقاء عقده مع نظيره الإيراني جواد طريف في نيويورك إن "السعودية وإيران من الدول المؤثرة في المنطقة وإن التعاون بينهما يساعد في تعزيز السلام والأمن في الشرق الأوسط والعالم".

هذا الكلام وما جرى في الاجتماع دفعت بالوزير الايراني إلى اعتبار اللقاء بداية "فصل جديد في العلاقات بين طهران والرياض".

كل هذا عزز منسوب الأمن والتفاؤل لدى شعوب المنطقة بتقارب الدولتين الجارتين، ما يسهم في تخفيف التوتر وصولا إلى تعزيز الأمن الاستقرار.

لكن فجأة انتهى الحلم وانهارت الآمال.. فجأة يطلق سعود الفيصل تصريحات حادة ضد طهران قائلا إن "إيران تحتل سورية وغيرها من دول المنطقة مثل العراق واليمن وعليها أن تسحب قواتها إذا أرادت أن تسهم في الحل .. إيران جزء من المشكل وليست جزء من الحل"، على حد تعبير الوزير السعودي.

الرد الإيراني جاء سريعا وعاصفا على لسان نائب وزير الخارجية حسين عبد اللهيان الذي اعتبر تصريحات الفيصل متناقضة مع كل ما يجري في المحادثات الدبلوماسية بين البلدين.

أما رئيس لجنة السياسية الخارجية والأمن القومي في البرلمان الإيراني السيد علاء الدين بروجردي، فقال إن أقوال الفيصل أتت بفعل "شيخوخته ومرضه.. ومثل هذه التصريحات تليق بالدول التي تقدم دعما للإرهابيين وتتدخل بقواتها العسكرية في البحرين".

وهكذا وضع الطرفان النقاط على الحروف في نص علاقاتهما.. ولكن ماذا حدث ولماذا انقلبت الصورة ؟

أنه بلا شك صراع على النفوذ ولكن هل اختلاف الدولتين المهمتين وصراعهما يخدم مصالحها ومصالح شعوب المنطقة؟

وهل سر هذا الصراع يأتي في سياقه المذهبي الشيعي السني أم هو يكمن في اقتراب لحظة الحسم في عملية قلب التحالفات الإقليمية جراء تبدل اتجاهات البوصلة الأمريكية في الشرق الأوسط؟