الحرب على داعش.. اللهو مع الأخطبوط

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gbk7

العيون شاخصة إلى عين العرب /كوباني/ حيث الصمود الهائل لأهلها وحيث الهجوم الكبير لداعش والقصف المكثف لطائرات التحالف وحيث الحشد الإعلامي الدولي.
كوباني عين العرب أضجت مركزا للصراع الدولي والاهتمام العالمي..
ولكن رغم ذلك ماذا نرى؟
سؤال تجيب عنه داعش التي وبأريحية غير مسبوقة تتمدد وتستحوذ على القسم الأكبر من محافظة الأنبار وتهدد العاصمة بغداد.
كيف ذلك ولماذا؟
وهل الدخان في عين العرب غطاء لتمهيد الطريق أمام نشر قوة برية على الأرض ؟
من سينقذ الأنبار من مصير واجهته محافظة نينوى وصلاح الدين؟
وهل بإمكان حكومة بغداد إعطاء الضور الأخضر للولايات المتحدة بالتحرك على الأرض؟
هذا الخيار يبدو غير واقعي في ضوء تصريحات رئيس الحكومة ووزير الخارجية وكبار السياسيين في العراق.
أين تركيا من كل ما يجري وما مدى صحة المعلومات عن دعم تركي لداعش لتعزز مواقعها بين النهرين والتحرك جنوبا لتبقى ورقة ضغط تستخدم في المكان والزمان المناسبين؟
وهل مثل هذا السيناريو بعيد عن الخيارات والرغبات الأمريكية؟