الشبكات الاجتماعية... منبر للإرهابيين والتكفيريين

العالم الرقمي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/700163/

يُلاحظ في الآونة الأخيرة أن نشاط الإسلاميين الراديكاليين لم يعد يقتصر على ممارسة الإرهاب والترويع،

أو القيام بعمليات عسكرية ضد الجيش النظامي؛ بل امتد إلى عالم الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي. فما الأهداف التي ينشدها تنظيم "داعش" و "دولة الخلافة الإسلامية" من فتح حسابات على "الفيس بوك" و "تويتر" ، بل وضع التنظيم تطبيقات خاصة به لنظام أندرويد؟.. وفضلا عن "دولة الخلافة"، ينشط على الشبكات والمواقع الالكترونية كلٌ من "جبهة النصرة" و "أنصار الشريعة" ، فكم لدى هذه التنظيمات من الأصدقاء واللايكات؟.. ما هو الهدف هنا؟ أهو الترهيب أم الدعاية للفكر التكفيري؟ .. ما هي إمكانات الجهاديين على التعبئة باللجوء إلى مواقع التواصل؟ ... ولماذا لا تقوم شركة "فيس بوك" نفسها وغيرها بحجب صفحات المطرفين، خاصة وأن الولايات المتحدة، التي تتجسس على عالم الإنترنت والاتصالات، تعتبر "داعش" ومثيلاتها منظمات إرهابية؟