القضية الفلسطينية... وواقع الحركات الإسلامية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/700037/

ما هي إيديولوجية حماس "والجهاد الإسلامي" اليوم؟ وأي تطور لحق بهاتين الحركتين خلال العقد الأخير؟

العملية  العسكرية الإسرائيلية الكبرى في الضفة الغربية، واستكمال إفراغ التفاوض من مضمونه ، وكذلك - كما يقول البعض-الإحساس بقرب الانتفاضة الثالثة، إلى جانب تناقضات منعطف الربيع العربي لتطور الإسلام السياسي، كل ذلك يدعو إلى التفكير من جديد في حالة الأفكار والمعاني التي تحاول أن تحدد هوية الشعب الفلسطيني. نأخذ على سبيل المثال إيديولوجية التيارات والجماعات الإسلامية في الأراضي الفلسطينية. فالمهمة الرئيسية بالنسبة لها كانت دائما، وخلافا للحركات التقليدية للإسلام السياسي، هي الصراعَ مع إسرائيل، أما بناء مجتمع متجاوب مع متطلبات الشريعة، فلا ينظر إليه إلا كمرحلة متأخرة. فما هي إيديولوجية حماس "والجهاد الإسلامي" اليوم؟ وأي تطور لحق بهاتين الحركتين خلال العقد الأخير؟ هل ستتمكن حماس من الحفاظ على وحدتها الإيديولوجية والسياسية إثر المصالحة مع فتح؟ لماذا لا يقيض للإسلاميين الفلسطينيين أبدا أن يجدوا حلا وسطا مع إسرائيل؟ ترى هل يعني ذلك أنه لا وجود عموما لحل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.