معارض ليبي : نحن نريد التسلح من اجل احقاق الحق

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/68097/

دعا د. بشير الاصيبعي المعارض الليبي عضو منظمة " الراية"  لحقوق الانسان  الذي استضافه برنامج "حديث اليوم" الى احقاق حقوق الشعب الليبي السياسية والمدنية من اجل بناء ليبيا الجديدة. وقال : ستولد ليبيا جديدة مثل مصر وتونس تتوفر فيها كل الحريات .. نعم للحريات ...نعم لاطلاق الحريات ... نعم للاحزاب .. نعم لكل خير في البلد .. نعم للإبداع السياسي والوطني .. الابداع الذي يجب ان يسود في العالم كله.. نعم لكل النظريات الاجتماعية والسياسية التي تحمي الشعب وتحمي الشاب والعجوز ..نعم للادارة الصحيحة .. نعم للعيش الكريم في المجتمع .. نعم لليبيا الحديثة.

وقال المعارض الليبي ايضا : ستتغير ليبيا .. ستكون قطعة ارض خضراء يكسوها العشب .. نعم للري .. نعم للنهضة الزراعية.. نعم للنهضة الصناعية  .. نعم للشباب الليبي الذي لا يهاجر الى اوروبا من اجل البقاء هناك بل يبقى في بلده معززا مكرما.. نعم للدخل الفردي بالملايين.. اين يذهب نفطنا.. وخلال 41 سنة كنا في وضع الحية التي وجدت كنزا لكنها لا تسمح لأحد بأخذه  كما لا تأخذه نفسها.. الاموال كلها تنفق على الاغراض العسكرية .. ولاتوجد حاجة مدنية .. ولا تنمية بشرية .. ولا تنمية المدن... ستكون ليبيا غدا هي ليبيا المستقبل.

وبرأيه ان الوضع في الاراضي الليبية اليوم عجيب لحد ما .. فعل مدى شهرين .. منذ 17 فبراير .. تجري محاولة كسر الحصار الذي فرضه القذافي على طرابلس .. ان الخطاب السياسي الذي يتحدث عنه القذافي غير موجود .. فلا يوجد لديه اي خطاب سياسي او حقوقي.. بينما يوجد لدينا خطاب سياسي وخطاب حقوقي.. وخطاب حقوق المواطنة .. وخطاب عدم التهميش.. بالنسبة لكل مواطن سواء في الصحراء ام في البادية.. ام في المدن المتحضرة..نحن لا نهمش احدا .. وكل انسان ليبي يحمل الجنسية الليبية .. له نفس الحقوق.

وماذا فعل القذافي على مدى 41 سنة .. لقد مد انبوب مياه من بحيرة فكتوريا الى مالي من اجل توفير مياه الشرب والري لها. فلماذا لم يبق هذه الاموال في البلاد  ولم يوجهها لبناء البيوت والمساكن للشعب الليبي .. ويبقى الشاب الليبي بلا زواج لعدم وجود شقة لديه.. لماذا؟.. لقد استخدمت الكتائب الامنية للقذافي السلاح ضد الشعب غير المسلح.. وكنا نعتقد انه سيفعل مثل بن علي وحسني مبارك ويرحل .. لكنه بدلا من ذلك استخدم الآلة العسكرية ضد شعبه.. ونحن نريد السلاح من اجل احقاق الحق وحقوق المواطن..

المزيد من التفاصيل في  برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)