نائب وزير الخارجية الليبي:ان ما نحتاج اليه الآن هو وقف نزيف الدم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/67789/

يعتقد د. خالد الكعيم نائب وزير الخارجية الليبي الذي استضافه برنامج " حديث اليوم" ان ما ينشر من انباء حول الاوضاع في ليبيا وقصف المدنيين بالاسلحة المحرمة دوليا عار عن الصحة. وحسب قوله فانه حالما صدرت هذه الاخبار اتصلنا بالقوات المسلحة بشكل رسمي وطلبنا من المسؤولين هناك تقديم ايضاحات حول استخدام القنابل العنقودية فقيل لنا  انه لا توجد مثل هذه القنابل لدى الجيش الليبي ولم يتم استخدامها. واليوم دعونا كل من يوجد لديه دليل حول استخدام هذه القنابل ان يتقدم به الى الجهات الليبية الرسمية . ونحن نريد اجراء التحقيق بحضور ممثلي المنظمات الدولية. اما صواريخ "غراد" فهي ليست من الاسلحة المحرمة دوليا ولا يجري استخدامها في المناطق المدنية . وحسب علمنا فان الجيش لا يقوم بأية عمليات في مصراته. وما ينشر من اخبار عار عن الصحة. ان المتمردين يتحصنون في في ميناء قصر أحمد وبمصنع الحديد والصلب والمستشفى وبعض البيوت القريبة ويقومون بقنص المدنيين وافراد القوات المسلحة.

وقال نائب وزير الخارجية الليبي ان ما حدث في اجدابيا هو ان القوات المسلحة عمدت رأفة بالمدنيين الى الانسحاب الى خارج اجدابيا وهي ترابط  في محيط المدينة.. بشرط الا يدخلها المتمردون.لكن الذي حصل هو ان المتمردين يقومون بين حين وآخر بدخول المدينة وبمهاجمة القوات المسلحة .. ويتم التعامل معها من مواقع دفاعية فقط وليس من مواقع هجومية. ان البريقة تبعد 40 كم عن مدينة اجدابيا، ولا يستغرب ان يقوم بعض المتمردين بالتسلل اليها وبشن الهجمات والهرب.. قد يحصل ذلك . لكن مدينة البريقة تقع تحت سيطرة القوات المسلحة العربية الليبية. وبامكان القوات المسلحة ان تدخل اجدابيا خلال أقل من ساعة حسب قول مسؤول عسكري. ان مسألة تقرير مستقبل ليبيا السياسي ليست بيد مجموعة لا يتجاوز عددها 9 اشخاص عينوا انفسهم وهم لا يسيطرون على الاوضاع.. وحتى العمليات العسكرية التي تدور ضد القوات المسلحة لا يديرها ما يسمى المجلس الانتقالي. ان هذه المجموعة تتعامل مع بعض الدول المجاورة التي تحاول ان تضفي عليها الشرعية. وقد اعترف احد اعضاء ما يسمى بالمجلس الانتقالي بأنه لا سيطرة لهم على ما يسمى الجماعات المسلحة .. سواء المتطرفة او المغامرة والمتشنجة. ان ما نحتاج اليه الآن هو وقف نزيف الدم.

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)