طاهر المصري: اتفق مع دعوات اعادة الحياة لدستور عام 1952

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/67579/

ضيف هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هو رئيس مجلس الأعيان الأردني ، رئيس الحوار الوطني طاهر المصري. وتتناول الحلقة تطورات الأحداث في الأردن على خلفية التحركات الشعبية ومطالبات الإصلاح.
كد المصري عزمه وتعهده بضمان السرعة في انجاز شيء للبلاد، مشيرا الى صدق نواياه ونوايا اللجنة المخولة لوضع قانوني الأحزاب والانتخاب بشكل يعكس الفهم السياسي العالي.
وقال المصري ان اللجنة لم تصل بعد إلى قرار نهائي حول قانوني الأحزاب والانتخاب. وأضاف ان لجنتي الأحزاب والانتخاب المنبثقتين عن لجنة الحوار لا تزالان تجريان نقاشا مع مختلف الفعاليات السياسية والمدنية حول القانونين، وما يجري عمله الآن يأتي في سياق المداولات غير النهائية وهي مجرد وجهات نظر في هذا الأمر.
وتطرق المصري الى الحراك السياسي في الاردن مشيرا الى أنه يختلف عن غيره في العالم العربي حيث يتفق الجميع على المطالبة باصلاحات سياسية واقتصادية وهو غير ما يجري في بقية البلدان من مطالبة بسقوط النظام.
وتحدث ضيف الحلقة عن دستور عام 1952 وامكانية الرجوع لبنوده إذ أن الدستور الأردني قبل توقيع تعديلات عليه كان ينص على إجراءات تفضي الى إنتخاب مجلس نواب يمثل الضفتين الشرقية والغربية لنهر الأردن، إستنادا الى الوحدة السياسية حتى عام 1967 حين وقعت الضفة الغربية في أيدي الإحتلال الإسرائيلي، الأمر الذي دفع الى تعديل دستوري بالأردن لإنتخاب برلمان يمثل المملكة الأردنية الهاشمية دون الضفة الغربية. تستهدف بعض المطالبات أيضا بعض المواد الإجرائية التي طالتها التعديلات مثل أن الحكومة التي تحل البرلمان عليها أن تستقيل وجوبا خلافا لما هو معمول به اليوم، كما أن الدستور قبل التعديل كان يأمر بفترة دائمة لرئيس البرلمان، الآن الإنتخاب يتم في بداية كل دورة عادية. وأيضا هناك تعديل يتعلق بمدة الدورة العادية إذ أن تعديلا استهدف تقليص مدتها الزمنية.
المزيد في حلقة برنامج "حديث اليوم".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)