اليمن على ارجوحة القدر

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/67537/

الى أي جهة تميل كفة المواجهة في اليمن للمعارضة ام للحكومة؟ ما هي عواقب أن تفشل كافة انواع الوساطة في حل مشكلة الرئيس اليمني؟ غير ذلك فاننا نجد تجدد نشاط الحوثيين وسيطرة القاعدة على أبين وجعلها امارة اسلامية ؟ وهل يعني ذلك ان الوضع في اليمن خرج كليا عن السيطرة؟

معلومات حول الموضوع:
على خلفية المواجهة التي طال امدها بين السلطات والمعارضة في اليمن وعدم رغبة الرئيس علي عبد الله صالح في التنحي من منصبه تزداد المخاوف من تحول الموقف في البلاد الى حرب اهلية  تأكل الأخضر واليابس. فالى جانب المظاهرات المناوئة للحكومة تستمر انتفاضة الحوثيين في الشمال ، فيما تتصاعد الحركة الإنفصالية في الجنوب. ومن بين عوامل البلبلة وغياب الإستقرار في اليمن نشاط متزايد لتنظيم "القاعدة" والمنظمات المتطرفة الأخرى. ورغم تأييد الولايات المتحدة التقليدي للرئيس علي عبد الله صالح لوحظ تغير على موقف واشنطن في الأسابيع الأخيرة. وثمة مؤشرات على تبدد ثقة الأمريكيين بقدرة النظام اليمني على السيطرة على الموقف في البلاد والتوصل الى حل وسط مع المعارضة. ولهذا السبب اقتنعت واشنطن بأن الرئيس علي عبد الله صالح يجب ان يسلم صلاحياته الى نائبه عبد ربه منصور هادي ليحكم البلاد في فترة انتقالية حتى الإنتخابات المقبلة. ويبدو ان خطة العمل هذه باتت اساسا لما يسمى "خارطة الطريق" التي أعلنها مؤخرا مجلس التعاون لدول الخليج لتسوية الأزمة في اليمن.

الي
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)