خبير سوداني: الوضع في جنوب السودان ما زال غير مستقر

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/67107/

تحدث الكاتب والمحلل السياسي السوداني عبده حماد الذي استضافه برنامج " حديث اليوم"  عن آفاق العلاقات بين شمال السودان وجنوبه فأشار الى ان الوضع في جنوب السودان حتى هذه اللحظة فيه كثير من المؤشرات حول انه لن يكون مستقرا بالشكل الكافي الذي يرتقي الى مستوى دولة المؤسسات التي كان يحلم بها الشعب الجنوبي . وبرأيه ان هناك الكثير من التحديات التي برزت على السطح وتؤثر في الاداء في جنوب السودان.. اذن هناك بعض التحديات وبعض المشاكل التي لم تعالج حتى الآن .. منها المشاكل العالقة بين الشمال والجنوب حول مسألة النفط والديون وغيرها .. ايضا هناك مشاكل خاصة بمنطقة جبال النوبة ومنطقة جنوب النيل الازرق.

وبصدد نداء المصالحة الذي وجهه باقان اموم الامين العام للحركة الشعبية فأنه يعتبر مؤشرا  ايجابيا حيث سيبدأ تسليم اسلحة الميلشييات وانخراطها في بناء الدولة الحديثة . لكن ما زال هناك حتى الآن نوع من العداء بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني..وحتى النداء الذي اطلقه الامين العام للحركة الشعبية يتضمن اتهام حكومة الشمال صراحة بأنها تدعم الميليشيات. علما بأنه اذا استجابت الميليشيات للنداء فانها ستخفف كثيرا من ازمة الحكومة في جنوب السودان. واذا لم تستجب فسيكون ذلك احد التهديدات للجنوب.

وحسب قوله فان اصدار العفود عن المتمردين في الجنوب  هو عمل ايجابي بالنسبة للذين يحملون السلاح وخاصة من اصحاب السوابق في ترويع او قتل المواطنين..وقال المحلل السياسي: لكن نداء باقان اموم يحتاج الى بعض الضمانات. انه نداء اعلامي وفي اعتقادي يمضي في الطريق الصحيح.  لكن الكثير من المسلحين ينتظرون بعض الضمانات.. وباعتقادي الشخصي اذا ارادت الجماعات التي تحمل السلاح ان تنخرط بشكل ايجابي في بناء الدولة الجنوبية فيجب عليها ان تأخذ النداء بشكل جدي  وتجري الحوار والاتصال المباشر مع قادة الحركة الشعبية..

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)