كواليس الصراع على الفضاء: يوري غاغارين –هل مات أم قتل؟

الفضاء

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/67010/

كيف تم الاعداد لأول رحلة إلى الفضاء؟ ما هي التجارب التي كان يتعرض لها الرواد ولماذا وقع الاختيار على يوري غاغارين ليصبح أول الرواد؟ ما هي الأسباب الحقيقية وراء حادث تحطم طائرة غاغارين عام 1968؟ هل كان مجرد عطل فني في الطائرة تسبب في وفاته؟ أم أن الحادث لم يخلوا من فعل فاعل؟ حينها تحدث الكثيرون بأن الشهرة العالمية التي حصل عليها غاغارين في الاتحاد السوفيتي والعالم بأسره والتي غطت على شعبية أعضاء اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي جميعهم برئيسها ليونيد بريجنيف لم تحل دون تدخل الكي جي بي للحد منها. فهل كانت تلك الأقاويل مزايدات ومبالغات لا أساس لها أم أن الأمر لم يخلو من دلالات عقلية؟ لأول مرة وبعد انتهاء فترة السرية يكشف رائد الفضاء وصديق غاغارين اللواء ألكسي ليونوف - الذي كان ضمن فريق لجنة التحقيق في ملابسات ذاك الحادث المأساوي - عن الأسباب الحقيقية التي أودت بحياة إنسان فتح صفحة جديدة في تاريخ البشرية

أليكسي ليونوف
      ــ  ولد اللواء طيار ورائد الفضاء السوفيتي أليكسي ليونوف عام 1934 .
ــ في عام 1957 تخرج من الكلية الجوية العليا للطيارين الحربيين وبعد ثلاث سنوات انضم الى فصيل رواد الفضاء.
ــ بعد فترة اعداد لمدة ثلاث سنوات قام في 18 و19 مارس 1965 مع رائد الفضاء بافل بليايف بتحليق على السفينة "فوسخود-2". وفي هذه الرحلة خرج الى الفضاء المكشوف لأول مرة في التاريخ وبقي 12دقيقة خارج نطاق سفينة الفضاء.
ــ من عام 1967 حتى عام 1970 تولى قيادة مجموعة من الرواد لاعدادهم للتحليق الى القمر.
ــ في بداية عام 1973أعلنت أكاديمية العلوم السوفيتية ووكالة الفضاء الأمريكية(ناسا) عن الشروع في تنفيذ برنامج فضاء مشترك للالتحام بين سفينتي "سويوز" و "أبوللو". واختير أليكسي ليونوف قائدا للسفينة  "سويوز". وفي يوليو 1975 تم لأول مرة في تاريخ البشيرية التحام سفينتي فضاء من نظم مختلفة وجرى اختبار وسائل التحام جديدة بغية تأمين سلامة الرحلات. استمر العمل المشترك  للرواد خمسة أيام وكان نموذجا للمحطات الفضائية المدارية القادمة.
ــ حاز  أليكسي ليونوف على لقب بطل الاتحاد السوفيتي مرتين، وأصبح مواطنا فخريا لثلاثين مدينة في العالم ، وأطلق اسمه على أحد براكين القمر.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)