كابولوف: الاستقرار في أفغانستان يصب في مصلحة روسيا أولا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/66776/

ضيف هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هو الممثل الجديد للرئيس ديمتري ميدفيدف في افغانستان زامير كابولوف.
ذكرتم بان عقلية الحرب الباردة تحول دون قبول الناتو للنصيحة، هل تعتقد انهم  بدؤا يفهمون الان  بان الاستقرار في افغانستان امر يصب  في مصلحة روسيا ايضا ام لا زال يتوجب عليكم العمل على اقناعهم بذلك؟ 
يجب عليهم ان يفهموا ان الاستقرار في افغانستان يصب في مصلحة روسيا اولا لان روسيا هي اقرب الى افغانستان من الولايات المتحددة او من اروبا ولهذا السبب توجب علينا في بعض الاوقات توضيح اهدافنا ورغباتنا الى شركائنا الذين كانوا قبل خمس او ست سنوات يستمعون الينا ولايصغون اما الان  فقد تغيّر الوضع.

وهل لا زلتم تبذلون جهودا لاقناعهم بوجهات نظركم ام ان هناك تقاربا بينكما؟
مهماتنا في الاقناع قد قلت بالخصوص مع شركائنا الامريكان ونشعر الان بانهم بدؤا  يتستمعون الينا الا ان هذا لايعني وضوح كل شيء وانتهاء المشكلات بيننا فلا تزال هناك بعض المشكلات المتعلقة بالادراك والفهم وما اعنيه بذلك هو اننا حسب فهمي فشلنا باقناع الامريكيين والشركاء الاخرين بان العمليات العسكرية  في افغانستان  لوحدها غير كفيلة بتحقيق نتائج ملموسة فنحن نستذكر دائما التجربة السوفيتية في افغانستان   والتي يعتقد الكثيرون انها  هي التي تسببت في الحاق الاضرار بافغانستان وهو امر غير صحيح -  نعم هناك ا لكثير من  التاثيرات السلبية للوجود السوفيتي في افغانستان ولكن لماذا يهمل العالم الجوانب الايجابية وما اعنيه هو مساهمة الاتحاد السوفيتي في الجوانب الاقتصادية والثقافية والاجتماعية في افغانستان. لنقارن ما حصل هناك بعد انسحاب الاتحاد السوفيتي من افغانستان فقد تمكن نظام  الرئيس نجيب الله من الوقوف بوجه المجاهدين لمدة ثلاث سنوات كاملة لوحده ولست واثقا من قدرة النظام الحالي في افغانستان على القيام بالشيء نفسه لهذا نقول ان لدينا ادلة على الامور الايجابية التي قام بها الاتحاد السوفيتي في افغانستان ولهذا ايضا نحن ندعوا شركاءنا لدراسة هذا التاريخ وتعلم الدروس منه.

هل تعتقد ان الحكومة الافغانية الحالية ضعيفة في الوقت الحاضر؟
 بالتاكيد لانها ببساطة لا تمتلك الموارد التي تؤهلها  لتكون حكومة قوية، ولكن مع ذلك لدينا منذ عشرسنوات حكومة شرعية في افغان والافعان يعملون جاهدين على اعادة بناء بلدهم  وبناء اجهزتهم الامنية ولكن هم لا يمتلكون حق الحصول على مواردهم القومية، ولغاية الان لا تحصل الحكومة الافغانية الا على 20 بالمئة فقط من الموارد المالية.

اذن هل تعتقدون ان المشكلة تكمن في التمويل؟
ليس التمويل فقط ولكن ايضا بسبب العقلية  لان عدم منح الافغان فرصة ادارة بلدهم بانفسهم يولد ظاهرة الاعتماد على الغير ولطالما نصحنا الدول المانحة بان يعطوا الافغان فرصة اكبر لادارة بلدهم بانفسهم لان الادارة تعني المسؤولية لذا لنجعلهم يتحملون المسؤولية ولكن لنقويهم في ذات الوقت ليس فقط عن طريق التمويل ولكن من خلال توفير الوسائل الاخرى اللازمة فاعادة بناء افغانستان يجب ان يكون من ضمن اولوياتهم لان الافغان في نهاية الامر هم اعرف الناس ببلدهم.

اصدر الرئيس اوامره بتعيينكم لتولي مهمة خاصة تتمثل في التفاوض مع طالبان لتامين اطلاق سراح رجالات؟
لنبدأ بالموقف الروسي تجاه المصالحة الوطنية في افغانستان: روسيا تدعم المصالحة الوطنية هناك ونحن نؤمن ان هذه العملية يجب ان تكون افغانية خالصة، وعلى الامم المتحدة رعايتها ودعمها، ولكن ضمن اطار المصالحة الوطنية هناك شروط، هناك ثلاثة شروط لتحقيق المصالحة الوطنية : الاول هو اعتراف المعارضة بالدستور الافغاني والثاني هو ايقاف التمرد اما الشرط الثالث فيتمثل بقطع الصلاة مع القاعدة خارج افغانستان، هذه هي الامور التي يجب مراعاتها في عملية المصالحة الوطنية بالاضافة الى العقوبات المفروضة من قبل مجلس الامن الدولي على  بعض قادة طالبان قبل عدة سنوات،  لذلك وضمن هذا الاطار نحن نؤمن بضرورة المصالحة الوطنية لان الوضع في افغانستان يجب ان ينتهي بالمصالحة الوطنية، لاجل ايقاف القتل وايقاف نزيف الدم الافغاني وبالتاكيد روسيا جاهزة لدعم هذا الامر وضمن هذا الاطار انا على استعداد للتفاوض مع قادة طالبان الراغبين بالانخراط في المصالحة الوطنية  وتحقيق السلام.

لنتحدث عن تجارة المخدرات الافغانية التي تبلغ وارداتها  خمسة اضعاف الميزانية الافغانية فضلا عن ان هناك خمسة ملايين شخص روسي مدمن على الهيرويين الافغاني من يقف وراء كل ذلك؟
انها قضية مؤلمة حقا، ولكن اولا دعيني اوضح الامر اكثر، هناك احصائيات دولية حول عائدات المخدارت الافغانية اذ يقدر الخبراء قيمة تلك الواردات بستين مليار دولار، ومن مجموع تلك الواردات اربع او خمسة مليارات فقط تعود الى الحكومة الافغانية فيما تذهب الخمسة وخمسين مليارا الباقية الى خارج افغانستان، لذا السؤال هو لمصلحة من استمرار زراعة وتجارة المخدرات في افغانستان؟ نعم  الفلاحون الافغان يحصلون على مبالغ ضئيلة جدا من الخمسة مليارات، مروجوا المخدرات ايضا لهم نصيب وكذلك طالبان التي لها يد في تجارة ا لمخدرات، جميع من يحصل على اموال داخل افغانستان وخارجها يعمل على ادامة وابقاء تجارة المخدرات تخلي بنفسك ما الذي يمثله مبلع 55 مليار دولار؟؟

في تصريخ اخر ذكرتم ان كبرى الاخطاء المرتكبة هي البقاء فترة طويلة في افغانستان، السؤال هو اذا انسحب المجتمع الدولي من افغانستان فهل يمكن ان تعيش بسلام؟
انا لم اقل ان الخطأ يكمن في البقاء فترة طويلة.

ولكنها بقيت لفترة طويلة ؟
نعم بقيت لفترة طويلة ولكن الخطاء لايكمن في البقاء ولكن في الموقف الذي اتخذته القوات ا لدولية لاننا  بالحقيقة بدانا ندعم شريحة من المجتمع الافغاني على حساب شريحة اخرى هذا هو الخطا كما اننا بدأنا نحارب الدين لان الايديولوجية التي اردنا فرضها على الافغان تقف ضد الدين وهذا كان خطا كبيرا ايضا والان لا يمكن للمجتمع الدولي ان يترك افغانستان هكذا اذا لم تكن هناك قوات جيش وامن قويتين واذا لم يكن لدى فغانستان اقتصادا قويا يدعم يوفر الدعم اللازم للجيش والشرطة لان هذا يعني بداية لحرب جديده هناك ولذلك يتوجب على المجتمع الدولي بما فيها روسيا ايضا المساهمة بعملية اعادة بناء  البنية التحتية والاعمار في افغانستان ومساعدة الافغان في اعادة بناء بلدهم في جميع النواحي ولكن هذا يجب ان يتم بناء على خطط يضعها الافغان انفسهم ولا يفرضها عليهم اي طرف خارجي.

وفقا لخبرتكم، ما هي الفترة المطلوبة لتمكين الافغان من اعادة اعمار بلدهم لاننا سمعنا عن نية الناتو بالانسحاب من هناك في عام 2014  فما هو الوقت المطلوب لانجاز ذلك؟
ان  لا اعتقد ان الناتو سينسحب من افغانستان بحلول 2014، لانني اظن الامر سيتطلب وقتا اطول،  ولكن اذ ما بدا الناتو بتنفيذ عملياته في افغانستان، وانا حينما اقول عمليات، لا اعني العمليات العسكرية فقط ولكن كل شيء، وفق ذات النسق الذي يعملوا عليه الان، فان الامر قد يستغرق قرنا كاملا، لاننا لا نرى ية خطوات عملية من شانها ان تحقق الاستقرار والسلام في افغانستان، كما يمكن للناتو ان يحافظ على امواله وحياة جنوده من خلال بناء جيش افغاني وقوات امنية افغانية قويين قادرين على حماية افغانستان وتولي زمام الحرب في بلدهم الا ان الناتو  ومنذ عشر سنوات لا يعمل على بناء قوات جيش وامن افغانية قوية صحيح ازداد عديد قوات الجيش والامن الا ان مواصفاتهم لا تزال ضعيفة جدا المسالة الاخرى هو الاقتصاد  فاذا كان هناك ملايين الشباب الافغان لا يحصلون على مردود اقتصادي مستقر فانه من ا لصعوبة بمكان ضمان عدم انتمائهم الى المتمردين لاجل الحصول على لقمة العيش هذا يعني ان الاقتصاد مهم جدا لضمان استقرار افغانستان.  شخصيا انا لا اعرف كم ستستغرق من الوقت ولكنني اعتقد اننا بحاجة الى فترة طويلة  اذا لم يتم تصحيح المنهج الحالي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)