مدير وحدة العلاقات الدولية بمركز الأهرام: السقوط السهل للنظامين التونسي والمصري أعطى زخما لبقية الشعوب العربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/66488/

ضيف هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هو مدير وحدة العلاقات الدولية - مركز الأهرام عماد جاد للحديث عن التطورات في الساحة العربية على وقع الثورات وعلى الساحة المصرية والتغبرات الأساسية فيها.

وقد عزا عماد جاد التشابه بين الثورات العربية في مصر وتونس واليمن والبحرين وسورية لأنها ثورات على الطغيان وعلى الظلم والاستبداد وانتهاكات حقوق الانسان والفساد. وهذا حسب جاد يعود الى التشابه الكبير بين الأنظمة العربية وبالتالي فان السقوط السهل للأنظمة في تونس ثم مصر أعطى زخما للجماهير التي أحست بتشابه مصائرها.

ويرى ضيف الحلقة ان هناك تغييرات في المنطقة ستؤثر بالتأكيد في شكل التحالفات والأدوار، بمعنى أن مصر مرت في الـ30 سنة الأخيرة بانتكاسة شديدة في دورها الإقليمي، ويبدو أن النظام السابق دخل في صفقة محددة المعالم مع الدول الغربية والولايات المتحدة بالتحديد أدت لتراجع دور مصر والفترة القادمة ستشهد استعادة مصر لحيويتها ودورها الإقليمي، شرقا وغربا وشمالا وجنوبا، هذا الدور سيأتي على حساب أدوار تمددت على حساب الدور المصري قبل ذلك، وأقصد بذلك أدوار كل من إسرائيل وإيران وتركيا، كما أن الدور المصري الفاعل سيكون أكبر من الوقوف عند خلافات صغير مع سورية مثلا، أو مع حماس، فسيكون هناك دور مصري فاعل في المصالحة الوطنية بين الفلسطنيين ولن يلعب دورا مثلما كانت تريد أمريكا وإسرائيل، ولكن الدور سيكون من منطلق أن مصر أكبر دولة عربية، ولن تقبل باستمرار الانقسام الفلسطيني، أما مع سورية ستكون هناك مبادرات لتهدئة الأجواء سياسيا سواء أقدمت سوريا على تغيير أم لا.

المزيد في حلقة برنامج حديث اليوم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)