حصاد الاسبوع (19-25 مارس/آذار)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/66272/

اليمن: صالح بين انفكاك المؤيدين..  ومواجهة المعارضين

دوامة الأزمة في اليمن إلى تصاعد .. جموع المحتشدين في الساحات يصرون على مطلب رحيل الرئيس علي عبدالله صالح والتشبث بهذا المطلب أكثر من أي وقت مضى بعد يوم الجمعة الدموي في صنعاء، وبعد ذاك اليوم وجد صالح نفسه رئيساً صامداً على جيش منقسم  وإدارة محلية ودبلوماسية دبت فيهما عدوى الاستقالات والتخلي عن الرئيس. ولم ينفع في ترقيع الوضع لا إقالة الحكومة ولا إعلان حالة الطوارئ في البلاد، فالحشود ما زالت في الشارع والشعارات كذلك  وفشل محاولة صالح إعادة اللواء المنشق علي محسن إلى بيت الطاعة.

ليبيا: توافق التحالف الغربي على إسقاط القذافي

وكما الساحة ساحتان في اليمن، ففي ليبيا تبدو الصورة تحمل بعض أوجه الشبه في هذا المضمار على الأقل، حيث يشكل المؤيدون للعقيد معمر القذافي سلاسل بشرية من حول بعض المراكز الاستراتيجية بغرض منع قصفها من قبل طائرات التحالف الغربي الذي شرع في تنفيذ عملية " فجر الأوديسا" التي تقضي بفرض حظر جوي على ليبيا، لكنها تطورت لتشمل قصف تجمعات عسكرية ومخازن أسلحة للقذافي، تحت عنوان حماية المدنيين الليبيين. هذا في ما الجدل كان محتدما بين أطراف التحالف الدولي حول مـَنْ يقود العمليات ضد نظام القذافي وكذلك حدود تلك العمليات في ظل تزايد الحديث عن احتمال عملية برية وإن كان الجميع يعلنون أن الهدف ليس إطاحة القذافي.

سوريا: اتساع الاحتجاجات.. والدم يسبق وعود الإصلاح

تسارعت الأحداث في درعا ومدن سورية أخرى  يوم الجمعة على غير ما اعلنته السلطات قبل يوم واحد من أن لا أوامر للقوى الأمنية بإطلاق النار على المتظاهرين، فأتى تطور الأحداث ليشهد على العكس من ذلك. وكان سبق للسلطات أن أعلنت عن حزمة من الإصلاحات تنوي تنفيذها سواء في الحقل الاجتماعي كزيادة مرتبات موظفي الدولة، أو تلك السياسية كالنظر في قانون الطوارئ لإلغائه وصوغ قاون للأحزاب وإطلاق الحريات الصحفية وغير ذلك.

مصر ما بعد الاستفتاء.. وضيق الخيارات

هل أن مصر على أبواب الاستكانة بعد الثورة الشبابية التي شهدتها وبعد الاستفتاء الذي أبقى على دستور البلاد القديم مع تعديلات على عدد من مواده؟ الشباب يرون في نتائج الاستفتاء االتفافاعلى ثورتهم وتضحياتهم ومطالبهم إذ كيف تقوم مصر جديدة بدستور قديم؟ أصحاب الرأي الآخر يتصدرهم الأخوان المسلمون يرون أن المطلوب اليوم هو عودة الحياة الطبيعية.

ضيفا موسكو عباس ونتانياهو.. والأجندات المختلفة

اشتعال المنطقة العربية بالأحداث والتطورات ربما نجح في حجب النزاع الفلسطيني الاسرائيلي، لكنه لم يسقطه من قائمة الأولويات. فقد زار موسكو هذا الأسبوع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس كمحطة أساسية في مسعى السلطة لحشد التأييد للدولة الفلسطينية حين طرحها في الأمم المتحدة. رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يحمل الهم ذاته، ولكن من منطلق مناقض، وكذلك ما يمككن أن ترسو عليه منطقة الشرق الأوسط في ضوء المتغيرات الجارية هناك.

زيارة لافروف إلى القاهرة والجزائر

أي مشكلات سياسية مهما بلغت حدتها، يجب أن تحل عبر الحوار وبالطرق السلمية.هذا هو الموقف الذي نقله وزير الخارجية سيرغي لافروف من القيادة الروسية إلى الجانب المصري أثناء زيارة العمل التي قام بها إلى مصر.
خلال الزيارة التقى سيرغي لافروف بقائد المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية محمد طنطاوي وأوصل له رسالة شفهية من الرئيس دميتري مدفيديف، كما التقى مع رئيس الوزراء المصري عصام شرف.
من مصر توجه الوزير الروسي إلى الجزائر حاملا معه رسالة شفهية من الرئيس مدفيديف إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، كما أجرى مباحثات مفصّلة مع نظيره الجزائري مراد مدلسي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)