مصداقية اللغة الروسية في العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/66188/

ماهو الوضع الراهن لتعليم اللغة العربية في الاقطار العربية ، وماذا يجب عمله من اجل تحسين العملية التعليمية ونشر اللغة الروسية؟ بم تكمن أهمية تعلم اللغة الروسية ، وما هي الامكانيات المتاحة الى العرب الذين يتقنون اللغة الروسية؟

معلومات حول الموضوع:

يصعب حاليا تقدير العدد الدقيق للأشخاص الملمين باللغة الروسية في الأقطار العربية. بعض المعطيات  تتحدث عن وجود قرابة مائتي الف عربي من الناطقين بالروسية. ومعظمهم من خريجي الجامعات والمعاهد السوفيتية الذين عاد الكثيرون منهم الى الوطن مع زوجات روسيات ، وكذلك العرب الذين عملوا في مشاريع التعاون العربي الروسي وتعلموا على ايدي الخبراء والإخصائيين الروس في تلك المشاريع. والى ذلك فإن  السواد الأعظم من اطفال الزيجات المختلطة يجيدون اللغة الروسية بهذا القدر او ذاك ويشكلون جسرا بين حضارتينا. الا ان الإتصالات العلمية، وخاصة الثقافية مع العالم العربي، والحق يقال، هي الآن اقل كثافة  وأضيق نطاقاً  مما في العهد السوفيتي. فبالرغم من تدريس اللغة الروسية في بعض المؤسسات التعليمية العالية والثانويات والمدارس في بعض الأقطار العربية  لوحظ في السنوات الأخيرة تقلص في عدد الحصص الدراسية . وكما هو الحال في كل ارجاء العالم تحظى اللغة الإنجليزية بالتفضيل لكونها الوسيلة الأشمل للإتصالات في العالم المعاصر . غير ان مواقع الثقافة الروسية لا تزال باقية بفضل جهود المتحمسين لها من اعضاء روابط وجمعيات خريجي المعاهد السوفيتية والروسية في الأقطار العربية.
ومن جهة اخرى تسهم المراكز الثقافية الروسية المتواجدة في العديد من الدول العربية بقسط كبير في نشر اللغة الروسية في  الخارج.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)