حصاد الأسبوع (26 أكتوبر/تشرين الأول - 1 نوفمبر/تشرين الثاني)

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658846/

سورية.. تعبيد الطريق إلى جنيف 2

لم يأت تحرك المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي مشابها لجولاته السابقة فالحل السياسي بات منشوداً من قبل الأطراف الدولية المؤثرة.

الإبراهيمي عاد إلى دمشق متجنبا طرح مشكلة كانت قد أنهت مهمته السابقة فيها، وهي مستقبل الأسد. وبعد جولته على عددٍ من دول أساسية في التأثير على الأزمة السورية كانت أبرز محطاتها:

القاهرة.. (حيث التقى الامينَ العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ومسؤولين مصريين)، أما في انقرة  فالتقى بممثلي ما يعرف بالجيش السوري الحر الذي أطلعه على شروط مشاركته في "جنيف 2".  ليحط في بغداد ويلتقي وزيرَ الخارجية الذي أكد له ضرورة مشاركة دول الجوار وإيران في "جنيف2". وليصل إلى طهران ويطمئنه الرئيس الإيراني  بأن إيران ستبذل كل ما في وسعها لحل الأزمة سلميا في ظل رفض السعودية استقباله. المبعوث الدولي ركز جهوده بشكل خاص على مسألة أفق الحل السياسي ليعرض حصيلة جولته لاحقا على الأمريكيين والروس، الذين يلتقون مجدداً في جنيف في الخامس من تشرين ثاني/نوفمبر وهو ما كشفه الابراهيمي اليوم من بيروت.

جنيف إذا بات بندا على جدول الاشتباك الإقليمي والدولي وما عاد مشكلة بين السلطات السورية والمعارضة المتخاصمة أصلا فيما بينها.

الاستيطان ينغص الفرحة بتحرير الأسرى

قضية أكثر من خمسة آلاف أسير فلسطيني غيبتهم المعتقلاتُ الإسرائيلية، تبقى الشغلَ الشاغل لكل الفلسطينيين. السلطات الإسرائيلية أفرجت هذا الأسبوع عن الدفعة الثانية من أسرى ما قبل اتفاقية أوسلو، وبينهم تسعةٌ أمضوا أكثرَ من ربع قرن خلف القضبان. الإفراج عن الأسرى يأتي في إطار اتفاق مع السلطة الفلسطينية، ينص على تحرير مئة وأربعة منهم على أربع دفعات طوال مدة المفاوضات المحددة بتسعة أشهر.

وفي هذا الاطار، تجمّع المئات قرب مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله في انتظار وصول المحرّرين، فيما استقبل أهالي قطاع غزة خمسة من الأسرى عند معبر بيت حانون شمالي القطاع.. وفي خطوة لمصالحة اليمين الإسرائيلي الرافض لخطوة الإفراج عن الأسرى، أقر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بناء خمسة آلاف وحدة استيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

إذا هل هي معادلة المستوطنات مقابل الأسرى التي تحاول الحكومة الإسرائيلية تجسيدها في ظل ما تشهده مفاوضات السلام بين فلسطين وإسرائيل، بوساطة أمريكية، من شد وجذب. الرئيس الفلسطيني محمود عباس تعهد في كلمة ألقاها لدى استقباله الأسرى، بألا يبرم أيَ إتفاقِ سلام قبل الإفراج عنهم جميعا. وفي لقاء خاص مع RT نفى وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع أن تكون السلطة الفلسطينية قد اتفقت مع إسرائيل على إطلاق سراح الأسرى مقابل توسيع الاستيطان.

مصر تترقب الدستور.. والمحاكمات

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في مصر حالة النفير العام واستدعت جميع أنصارها، كما قامت بالتنسيق مع التيارات الإسلامية الأخرى لاتخاذ الإجراءات التي تراها مناسبة كما قالت، وذلك قبل بدء محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي يوم الإثنين القادم، وفي حين نشرت السلطات أعدادا كبيرة من قوات الأمن تحسباً لأي طارئ، عبر أنصار الجماعة عن إصرارهم على عدم السماح بدخول مرسي قفص المحاكمة.

هذا وأعلن المتحدث باسم هيئة الدفاع عن الرئيس المعزول أن مرسي يتمسك حتى الأن بشرعيته كرئيس للبلاد وأنه يرفض أن يدافع عنه أحد.

وفي حال توجيه تهمة له في جلسة يوم الإثنين المقبل فان الشرعية ستسقط عنه قضائياً، حيث سبق وأن وُجهت له تهمٌ بالتحريض على القتل في قضية أحداث الاتحادية.

وفي هذا السياق، كانت قوات الأمن المصرية قد دخلت الأربعاء جامعة الأزهر بناء على طلب من رئيس الجامعة لمواجهة طلاب مؤيدين للرئيس المعزول، وقد أعلنت الشرطة المصرية القبض على خمسة وعشرين طالبا منهم اتهمتهم بإثارة الشغب داخل حرم الجامعة.

وفي إطار متصل، ألقت قوات الأمن القبض على عصام العريان أحد آخر القيادات الهاربة لجماعة الإخوان المسلمين.

ويعتقد محللون سياسيون أن هذا الأمر سيزيد فقط من حدة المواجهات بين السلطات في مصر والإخوان المسلمين الغاضبين.

"فوربس": بوتين أقوى رجل في العالم

تصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قائمة الشخصيات الأكثرِ تأثيرا في العالم لعام الفين وثلاثة عشر، حسب المجلة الأمريكية "فوربس".متقدماً على نظيره الأمريكي باراك اوباما الذي حل ثانيا للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات.

واوضحت المجلة أن بوتين عزز سيطرته في روسيا، بينما واجه أوباما أزمات كثيرة في وقت مبكر من ولايته الثانية كانت آخرَها أزمةُ الميزانية والديون التي أصابت الحكومة الأمريكية بالشلل لمدة تجاوزت الاسبوعين. كما أشارت المجلة إلى أن روسيا منحت في آب/أغسطس الماضي اللجوء السياسي للموظف السابق في وكالة الاستخبارات الأمريكية إدوارد سنودن المطلوب للولايات المتحدة، لتلعب بعد شهر من ذلك بورقة رابحة أخرى من خلال تجنيب سورية ضربة عسكرية أمريكية عبر صفقة ترسانة دمشق الكيماوية.. هذا واحتل الرئيس الصيني المرتبة الثالثة، فيما جاء بابا الفاتيكان في المرتبة الرابعة، تلته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ليتصدر العاهلُ السعودي رأس قائمة الشخصيات العربية الأكثرِ نفوذاً والمرتبة الثامنة عالميا.