"حصاد الأسبوع" (28 سبتمبر/أيلول – 5 أكتوبر/تشرين الأول)

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658743/

سورية.. حظوظ السياسي ما بعد "الكيميائي"

في غضون حيّز زمني قصير سالت مياه دبلوماسية كثيرة لازمتها دماء سورية غزيرة،  وتكثفت سحب دولية غربية في الأساس عنوانها الاقتصاص من دمشق فجر في وقت قياسي حشد الأساطيل وتكثيف الاتصالات الدبلوماسية ورسم تحالف عسكري غربي - إقليمي للحرب القادمة بحيث غدت المنطقة على شفير حريق إقليمي مفتاحه  الكيمياوي في غوطة دمشق  جريمة سجلت في حق مجهول.

وفي الدقائق الأخيرة  ربما  ما قبل الانفجار الإقليمي أتت مبادرة موسكو بنزع السلاح الكيميائي السوري واستجابة دمشق السريعة وغير المشروطة  ما أسقط حجج العمل العسكري ضدها وانعكاس ذلك  تصدّعاً لتحالف الحرب  وإحياءا للعمل على "جنيف – 2".

العراق.. ودم التفتيت!

غدا القتل حاضرا يوميا في روزنامة حياة ا لعراقيين  إذ تجاوزت أعداد الضحايا الألف قتيل في الشهر المنصرم وحوالى خمسة آلاف منذ بداية السنة وكثير من التفجيرات لا تستهدف أهدافا بعينها وإنما القتل العشوائي فحسب على ما يسجل مراقبون كثيرون وتبدو البلاد مظللة بالانقسام المذهبي العامودي من هرم السلطة الى القاعدة الشعبية حيث لا تنفع التوليفات والنظريات المطعّمة بتوابل الوطنية فرئيس الحكومة نوري المالكي وحلفاؤه يرمون مسؤولية التفجيرات على الجوار ذي الوجه السني بينما خصومه يرمونه بتهم الاستحواذ  بالسلطة وبالتقصير الأمني.

السودان.. ربيع عربي "بالمقلوب"؟

اندلعت الاحتجاجات الشعبية في السودان على خلفية قرار حكومة الرئيس عمر البشير رفع الدعم عن المحروقات بعد ذهاب نفطك البلاد مع التقسيم الى دولة جنوب السودان حديثة الولادة وإذا كان الانفصال بمثابة الهزة الكبرى للسودان وحكم البشير فإن احتجاجات اليوم لا تقل عنها وزنا  وخطورة  فالمسألة تحولت من اقتصادية الى سياسية بفعل القمع  وخنق الأصوات والتضييق على الإعلام وغيرها ناهيك عن رمي المحتجين بتهم الإرهاب والمؤامرة وما شاكَل ذلك ومفارقة حراك اليوم إذا ما تواصل انه  وخلافا للانتفاضات تونس ومصريقوم بوجه الحكم الإسلامي الذي حمل البشير الى السلطة في انقلاب عسكري قبل زهاء ربع قرن.