ملابسات الهجمات الكيماوية في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658666/

انتشرت الصور المروعة لضحايا الهجوم الكيماوي على ضواحي دمشق في الحادي والعشرين من أغسطس الماضي بسرعة البرق. واختارت الولايات المتحدة أن تكون عقوبتها لنظام الأسد إنزالُ الضربة على القوات المسلحة السورية، كانت مستعدة لتوجيهها بلا تردد. بينما لم تكن لجنة الأمم المتحدة المحققة في استخدام الأسلحة الكيماوية قد أعلنت بعد قرارها. وفي الوقت ذاته توجد لدى روسيا أدلة عديدة وضعتها تحت تصرف المنظمات والخبراء تفيد بأن الصور ومقاطع الفيديو عن الهجوم الكيماوي في الغوطة الشرقية هي مواد ملفقة. 

فهل استطاعت روسيا أن تقدم إلى لجنة حقوق الإنسان في جنيف براهينَ قاطعةً على أن صورَ ضحايا الكيماوي هي إخراج وفبركة ؟

هل لدى شهود العيان الروس والسوريين وكذلك الخبراء الدوليين أدلة دامغة على أن الغازات السامة استخدمت من طرف الجماعات المسلحة؟

وما مدى الاستقلالية وعدم الانحياز لدى لجنة الأمم المتحدة للتحقيق إلى جهة سياسية ما؟