الصحفي عمر مقداد: طلب موافقة الكونغرس الهدف منه اشراك النواب والشعب في تحمل المسؤولية عن نتائج ضرب سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658639/

يسعدنا أن نلتقي في هذه الحلقة الجديدة من برنامج "حديث اليوم" مع السيد عمر مقداد الصحفي السوري المقيم في واشنطن.

عندما سئل السيد مقداد حول الإلحاح الأمريكي لتوجيه الضربة المحتملة على سورية أجاب أنه بداية اتخذت الولايات المتحدة موقفا بعيدا تماما عن القضية السورية تمثل "بالصمت المطلق عما تقوم به السلطة في سورية" حيث لعبت أمريكا دور "مراقب غير راغب بالتدخل". وأضاف أن ذلك الخط الأحمر الذي رسمه باراك أوباما، أي استخدام السلاح الكيماوي، الهدف الأساسي منه عدم التدخل في الشأن السوري.

وباعتقاد مقداد فان القضية "ليست قضية دماء السوريين ومنع السلطة من ارتكاب المجازر، كما ليست إضعاف السلطة مثل ما يصور بعض أجنحة المعارضة الداعمة لهذه الضربة، بل إنها حركة لحفظ مع الوجه".

أشار الصحفي السوري إلى أن "الهدف من الضربة إعلامي أكثر من تحقيق أهداف على الأرض". وقال انه برأي الرئيس الأمريكي سيكون "عدم التدخل بمثابة رسالة إلى دول مارقة أخرى مثل كوريا الشمالية كي تعتبر هذا ضعفا للإدارة الأمريكية".

وأكد مقداد إلى محاولات الرئيس أوباما بإقناع نواب وشيوخ الكونغرس الأمريكي بضرورة توجيه الضربة لسورية هدفها "إشراك الكونغرس والشعب الأمريكي كي يتحملا المسؤولية عن النتائج".

عندما سئل السيد مقداد حول موقف روسيا أجاب قائلا: إن "روسيا تحاول الحفاظ مصالحها في الشرق الاوسط وخاصة في سورية". ولتحقيق ذلك "استخدمت روسيا حق الفيتو وزودت النظام بمنظومات متطورة من الأسلحة".

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا