خديعة الكيماوي. اعترافات آخر السفراء الروس في العراق في عهد صدام حسين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658614/

في الحلقة الآولى يتحدث السفير الروسي لدى العراق في عهد الرئيس صدام حسين فلاديمير تيتورينكو عن العلاقات الروسية العراقية بعد تفكك الاتحاد السوفيتي وبداية مرحلة العقوبات الدولية المفروضة بعد الاحتلال العراقي للكويت. إذ يوضح تيتورينكو خصوصية المرحلة والموقف الروسي من تمديد العقوبات كل مرة تحت ذرائع جديدة مفتعلة ما كان يلحق ضررا كبيرا ليس بالعراق فقط بل وبروسيا التي كان العراق بالنسبة لها أهم شريك اقتصادي في العالم العربي. كما يروي السفير تيتورينكو قصة انخراطه في مجال نزع السلاح وبداية اكتشافه للعبة الأمريكية البريطانية والخاصة بقصة أسلحة الدمار الشامل العراقية.

عن الضيف:

السفير فلاديمير تيتورينكو – أحد أبرز الدبلوماسيين المتخصصين في منطقة الشرق الأوسط. يعرف بسفير المهمات الصعبة. إذ عين سفيرا لروسيا لدى العراق عندما أصبحت الحرب الأمريكية عليه مسألة وقت في نظر الحكومة الروسية. بدأت مهمته في العراق في منتصف التسعينات بصفة مستشار مبعوث وتعرض لعدة محاولات اغتيال. إبان الاجتياح الأمريكي للعراق تعرض موكبه للنيران الأمريكية أثناء إجلاء السفارة الروسية من بغداد قبيل سقوطها. أما آخر اعتداء على السفير تيتورينكو فوقع عام 2011 إبان عمله سفيرا لروسيا في قطر. عندها تعرض لضرب مبرح من قبل عناصر الأمن القطري في مطار الدوحة لرفضه الكشف عن محتوى الطرد الديبلوماسي الذي كان يحمله ما أدى إلى سحبه وخفض مستوى التمثيل الدبلوماسي من الطرف الروسي.