حسين شيخ الاسلام : الحرب في سورية موجهة في الاساس ضد المقاومة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658589/

أورد حسين شيخ الاسلام مستشار رئيس البرلمان الايراني للشؤون الدولية رأيه في التفجير في الضاحية الجنوبية ببيروت والاوضاع السورية في لقاء مع برنامج " حديث اليوم". وقال انه بعد نجاح الثورة الاسلامية في ايران وظهور المقاومة الباسلة في لبنان والتي اثبتت جدارتها في العديد من المحاور ، وخاصة بعد النجاحات التي حققتها في عام بخروج الاسرائيليين من لبنانه ، ونجاحات الاعوام التالية مثل حرب الايام ال33 في عام 2006 في لبنان وحرب ال22 يوما في عام 2008 ، إنقسمت المنطقة الى قسمين : قسم ينتمي الى المقاومة ويؤمن بأهدافها ويدعمها قلبا وقالبا، وقسم آخر يمثل الكيان الصهيوني ومن يدعمونه.

وحسب قوله فإن ما جرى في الضاحية هو وجه آخر من الحروب بين المقاومة واسرائيل. كما أشار الى تقابل خطين متوازيين في سورية ولبنان هما خط حزب الله ومن يدعمه من سكان الضاحية وأكثرية الشعب اللبناني. والخط الآخر هو خط التكفيريين واسرائيل والامريكيين والاوروبيين . والاشخاص الذين قاموا بهذا العمل يمثلون هذا الخط. والانفجار الذي وقع في لبنان هو العنوان لهؤلاء.

وفيما يخص الاوضاع في سورية قال شيخ الاسلام ان ما حدث في سورية انعكس جذريا على الداخل اللبناني وعلى معيشة المواطن في لبنان . وهذه الحرب يقودها اعوان الكيان الاسرائيلي الغاصب كالملوك العرب والولايات المتحدة وحلفائها ومن يسير في ركابها مثل اسرائيل وبعض الدول الاوروبية التي جمعت التكفيريين والارهابيين والقتلة والمرتزقة، وانعكس ذلك كله داخل الاراضي اللبنانية. ان المقاومة البنانية اضطرت من اجل المحافظة على نفسها الى التدخل عن طريق دعم النظام في سورية ، ولاسيما في القصير التي كانت الممر لوصول الاسلحة الى المقاومة. وكانت القصير بإيدي الارهابيين والتكفيريين الذين كانوا يمنعون وصول الاسلحة الى الحزب. وهذا الأمر كان بألتأكيد يصب في مصلحة اسرائيل. وبإعتقاده ان الحرب في سورية موجهة في الأساس ضد المقاومة.

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"