فرنسا.. الإسلام في مواجهة اليمين المتطرف

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658464/

السنوات القليلة الماضية تميزت بازدياد المشاعر الراديكالية المعادية للإسلام في أوروبا.

وبدأت أحزاب وتيارات اليمين المتطرف باستخدام خطاب مشبع بالعنصرية وبالكره للأجانب، ونالت بفضل هذا شعبية لدى الناخبين، ما أدى إلى تراكم وزنها السياسي.

ولعل أفضل مثال على ذلك الإقبال الذي حظيت به الجبهة الوطنية الفرنسية بقيادة مارين لو بين، رغم أن خطابها المعادي للإسلام كان سبباً في إسقاط الحصانة عنها بصفتها عضوة في البرلمان الأوروبي.

فلماذا أصبح المجتمع الإسلامي لقمة سائغة في فك أنصار اليمين المتطرف؟ هل يتوافق أصلا "إسلام المهجر" مع القيم المدنية الفرنسية؟ وهل ستزداد شعبية أفكار اليمين المتطرف في فرنسا وأوروبا عموما، وبخاصة في ضوء الاعتداءات الدموية التي حصلت في الفترة الأخيرة بدوافع دينية؟