سورية وسراب التسوية السياسية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658442/

لعل أفضل ما يمكن أن تصف به الأزمة السورية هو مقولة لـ ماو تسي تونغ: "السياسة هي حرب بدون إراقة دماء، أما الحربُ فهي سياسة تسفك فيها دماء ".

ويبدو أن التسوية السياسية لن تبدأ في سوريا إلا بعد تحقيق انتصار لإحدى جهات القتال. لذا فإن سراب مؤتمر "جنيف 2 " يتلاشى يوما بعد يوم.

مهما يكن من أمر فأنه يمكن اعتبار استعادة حمص من قبل قوات الجيش السوري، وهي المدينة التي أصبحت رمزا من رموز التمرد، نقطة انعطاف في الحرب السورية.

وماذا عن المعارضة؟

لقد تم انتخاب أحمد جربا رئيسا للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، فهل سيساعد هذا على تضييق الهُوة داخلَ الائتلاف؟

ان الحرب على بسط النفوذ والتأثير بين السعودية وقطر على أطراف الائتلاف بلا شك مستمرة. مما يعني بقاء التشتت عنوانا للمعارضة. والمستفيد في النهاية هو النظام.