امير موسوي : محمد مرسي افتقر الى الحنكة واتبع سياسة وضعته في مأزق داخليا واقليميا ودوليا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658426/

يعتقد  أمير موسوي مدير مركز الدراسات الاستراتيجية والعلاقات الدولية في طهران  الذي استضافه برنامج " حديث اليوم" ان مشاكل داخلية مست العديد من فئات الشعب المصري بالاضافة الى عجز الحكومة المنتخبة الديمقراطية عن تنفيذ وعودها وتلبية مطالب الشعب، كانت السبب في اقصاء الرئيس محمد مرسي من منصبه. وقد أخفق مرسي في كسب ود الفرقاء الآخرين في المعارضة والمجتمع المدني المصري ، بالاضافة الى ان اتباع سياسات وأساليب التخطيط  لها داخليا واقليميا ودوليا جعلته في مأزق. انه لم يستفد من استشارة المخلصين في مصر ولم يظهر سعة الصدر في سياسته. وانا اعتقد ان بعض الاشخاص اساءوا  الى مرسي ومنهم  الشيخ القرضاوي نفسه الذي استغل مقام رئاسة الجمهورية للترويج للحالة التكفيرية والحالة التدميرية في المنطقة. وقد أثر ذلك في الحالة المذهبية في المنطقة حيث لم يتخذ الرئيس مرسي أي موقف من مقتل الشيخ الشحاذ مثلا .. وكان ذلك أكبر امتحان للرئيس المصري وللسياسة الدينية الوسطية . لقد اتخذ مرسي موقفا تكفيريا ومتطرفا تجاه المذاهب الآخرى ، بينما كان يجب عليه كرئيس لمصر ان يكون مظلة للمسيحيين وللمذاهب الاسلامية المختلفة.

وقال موسوي أيضا ان السياسة الخاطئة استغلت من قبل بعض الخليجيين والقوى المتطرفة مثل حزب النور الذي تخلى عنه لاحقا. وبإعتقاده ان مرسي كان يفتقر الى الحنكة السياسية على الصعيدين الداخلي والخارجي ، ومثال ذلك اقدامه على قطع العلاقات مع سورية مما أثار غضب الكثير من المصريين وحتى الجيش المصري.

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"