حصاد الأسبوع (29 يونيو/حزيران - 5 يوليو/تموز)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658416/

عام امضاه الرئيس محمد مرسي في قيادة مصر، عام حافل بالمواجهات مع الجميع ومحاولات الاستئثار بالسلطة وبتقهقر الاقتصاد، فأتاه الطوفان، سيل بشري بالملايين، بأضعاف عن أولئك الذين انتفضوا على سلفه مبارك وأزاحوه.

واليوم سقط حكم الأخوان المسلمين وحلمهم ببناء نظامهم في مصر، سقط الحلم على أيدي المصريين، مواطنين وقوات مسلحة وأحزاب سياسية ومقامات ومرجعيات دينية، لتستلم إدارة البلاد قيادة مؤقتة وصولا الى انتخابات مبكرة رئاسية وبرلمانية، وقبلها تعديل دستور فرضه الأخوان المسلمون، حتى ولو عن طريق الاستفتاء. وبعد ذلك، مصر الى اين؟ فالساحات ما زالت متقابلة، والسيل البشري الذي أطاح مرسي يقابله سيل يتمسك بعودة مرسي.. وإلا ؟

سنودن.. حقيبة أسرار في موازين الدول

الشيء القليل الذي كشفه موظف وكالة الأمن الوطني الأمريكية ادوارد سنودن، اثار وما زال، موجة تساؤلات حول البرامج السرية الأمريكية للتنصت والتدخل في خصوصيات الأفراد والتجسس على كبار مسؤولي بلدان تعتبر حليفة أو شريكة لواشنطن.

وفضيحة التجسس هذه ما زالت تغطي على ما عداها من ملفات، بخاصة بين واشنطن والاتحاد الأوروبي . والقادة الأوروبيون غاضبون ومحرجون في علاقاتهم مع الادارة الامريكية، ناهيك عن توالي الأزمات الدبلوماسية، التي انتقلت ساحتها الى امريكا اللاتينية مع التعرض في اجواء أوروبا لطائرة الرئيس البوليفي في طريق عودته من موسكو، بذريعة انه ينقل سنودن على متن طائرته.

 وتم إجبار الطائرة على الهبوط في فيينا بالنمسا، حيث تبين ان سنودن لم يكن مختباً على متنها، ما أثار أزمة دبلوماسية لا بد أن تتفاعل لاحقا بين رابطة بلدان أمريكا اللاتينية وكل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

الموظف السابق في مكتب الأمن القومي الأمريكي ادوارد سنودن أطلق كرة ثلج تكبر وتكبر.