شخصية معارضة سورية : الشعب السوري وقع ضحية الخلافات الدولية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658259/

تعتقد السيدة بسمة قضماني مديرة مبادرة الاصلاح العربي التي إستضافها برنامج    "حديث اليوم" ان هناك بالتأكيد مسؤولية دولية واقليمية عن الوضع في سورية كما توجد مسؤولية السوريين أنفسهم . فهناك معارضة تعمل في الداخل وفي الخارج ..انها تعمل مع تيارات مختلفة التوجه . والائتلاف الوطني الحالي يضم اليوم جميع التيارات السياسية. ولكن ليس هناك امكانية أو أفق لتشكيل ائتلاف متفق وموافق على كل شئ. كما ان مطالبته بأن يوافق على كل شئ هو شئ مستحيل... ولا يمكن ان تتفق مختلف القوى السياسية ومختلف التوجهات على كل شئ .. انها مختلفة وستتنافس عندما تكون في أرض الوطن وفي مكان آمن. اما في الوقت الحالي فهي تتحالف... بغية تحقيق هدف مشترك. لكن هذا الهدف المشترك ضائع في الحقيقة. ونحن نعلم ان الائتلاف يريد نهاية النظام القائم لأنه يعتبره مجرما . ولا يوجد أي أمل لمستقبل نظام حكم في سورية مع وجود هذا النظام.

وقالت السيدة بسمة  بصدد العامل الخارجي ان القضية السورية واجهت منذ الاشهر  الستة الاولى عوامل خارجية. والعامل الخارجي يتمثل في ان النظام نفسه استنجد بحلفائه في الخارج ودخلنا في معادلة اقليمية. وهكذا صار الشعب السوري يواجه أكثر تعسف النظام السياسي لعائلة الاسد ومنظومته الأمنية. انه يواجه قوى اقليمية ودولية متحالفة مثل ايران وحزب الله في لبنان والدعم السياسي والدبلوماسي من جانب روسيا . علما ان المقاومة الثورية كانت منذ يومها الأول سلمية وفيما بعد تسلمت اسلحة خفيفة .. ثم انجرت لطلب أسلحة أقوى لكي تواجه الاسلحة الثقيلة للنظام .. لكنها لا تستطيع  ان تواجه النظام وتحسم الأمر بشكل عسكري. وهناك وهم حول وجود حسم عسكري على الأرض.

 

المزيد من التفاصيل في برنامج "حديث اليوم"