محلل سياسي روسي: توريد منظومات اس-300 إلى سورية يحد من مخاطر التدخل العسكري الخارجي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658251/

قال قسطنطين سيفكوف نائب رئيس مركز القضايا الجيوسياسية والخبير في الشؤون العسكرية في لقاء مع برنامج "حديث اليوم" بقناة "روسيا اليوم" الاثنين 20 مايو/أيار إن توريد منظومات "اس-300 "الصاروخية الروسية إلى سورية يحد من مخاطر التدخل الخارجي في سورية التي تحتاج إلى أسلحة متطورة لا تملكها سوى دول كإسرائيل والولايات المتحدة الامريكية وفرنسا، أو بمعنى أخر حلف الناتو، أما منظومات "ياخونت" فستحد من إمكانية اختراق السواحل السورية.

وشدد الخبير العسكري على أن "هذه المنظومات، سواء منظومات الدفاع الجوي "اس-300" أو منظومات الصواريخ المضادة للسفن"ياخونت"، هي أسلحة دفاعية بحتة ولا يمكن استخدامها في المعارك البرية، وهي تهدف للدفاع عن سواحل البلد وسمائه وليست موجهة ضد المعارضة التي لا تمتلك على حد علمي طائرات متطورة أو أسلحة فتاكة".

وحول عقد مؤتمر دولي أخر حول سورية قريبا، قال الخبير: "الازمة السورية أوجدها العدوان العسكري الخارجي باستخدام المجموعات المسلحة غير الشرعية، وأعتقد أن مسألة عقد مؤتمر دولي حول سورية جاءت في وقتها، لكنها ليست شأنا سوريا فقط، فالقضية تكمن في ضرورة وقف العدوان العسكري ضد سورية بسبب عدم جدواه، وذلك لأنه بحسب المعلومات المتوفرة لدي، بما في ذلك من الداخل السوري، فإن المسلحين الذين تواجههم القوات السورية تم القضاء على العدد الأكبر منهم".

وأضاف: "ليس هناك من أفق لتغيير النظام بالقوة بواسطة هذه المجموعات المسلحة".

وتابع: "هناك سؤال أخر يطرح اليوم بشدة وهو: هل سيكون هناك عدوان خارجي ضد سورية؟ هذه المسألة بالذات يتوقع أن تطرح خلال المؤتمر الدولي المزمع عقده، ومن الطبيعي أن روسيا والصين وعددا من الدول الأخرى التي تدعم سياسية حق تقرير الشعوب لمصيرها بنفسها، ستقف مع الشعب السوري ليقرر هو مصيره بنفسه".

وأكد المحلل أن المعارك في سورية تلفظ أنفاسها الأخيرة، حيث بقيت في البلدات حاليا فلول من المجموعات المسلحة المتفرقة والقليلة العدد والجيش السوري يقوم حاليا بالقضاء عليها، بحسب قوله.

للمزيد يمكنكم مشاهدة شريط الفيديو