محلل سياسي: الموقف الأمريكي إزاء سورية تغير لكن من سيفرض القرار على "النصرة" ؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658240/

وصف صبحي غندور رئيس مركز الحوار في واشنطن اللقاء الذي جمع بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بالمسؤولين الروس في موسكو بالمحطة المهمة، إذ انه أعطى دفعة للتوصل الى حل سياسي للأزمة الدموية السورية، مشيراً الى ان وجود عقبات كبيرة ليس من السهل تجاوزها، حتى وإن كانت هناك جدية من الجانب الأمريكي. 

وأضاف في برنامج "حديث اليوم" ان من أهم هذه العقبات وجود جهات خارج التأثير الروسي والأمريكي، مثل جبهة "النصرة" وعناصر مسلحة جاءت من بلدان عربية وغير عربية للقتال في سورية، متسائلاً عن الجهة التي ستصدر الأوامر لهؤلاء بوقف "العمل العسكري"، ومن هي الجهة المسؤولة عن التعامل معهم، خاصة وانه لا توجد في سورية معارضة واحدة حتى من الناحية العسكرية.

كما يرى صبحي غندور في إسرائيل عقبة إضافية، إذ انه ليست هناك مصلحة لدى إسرائيل بوقف النزيف الدموي في سورية وفي الجسم العربي بسبب الوضع الراهن في سورية.

وأضاف ان إسرائيل راهنت على ان تتفاقم الأزمة في سورية الى ان تتحول الى حرب أهلية، وهذا ما يحصل فعلياً الآن، محذراً من انعكاس ذلك على لبنان والعراق والأردن، مشيراً الى مخاوف إزاء وقوع حروب أهلية في البلدان العربية كانعكاس لما تشهده سورية حالياً.

ويعتبر صبحي غندور ان الغارة الإسرائيلية الأخيرة على سورية التي وقعت عشية زيارة كيري الى روسيا محاولة من قِبل تل أبيب لتعطيل تفاهمات توصلت اليها روسيا وأمريكا، لافتاً الانتباه الى ان إسرائيل تعمل منذ 4 سنوات على تخريب الملفات ذات الأولوية التي حددها  باراك أوباما منذ توليه الحكم.

وقد عبر جون كيري عن ذلك بالقول ان هناك مصالح مشتركة بين موسكو وواشنطن في مسألتين هما الاستقرار في المنطقة ومواجهة التطرف.

ويرى غندور في "الاستقرار في المنطقة" إشارة الى عدم المراهنة على التدخل العسكري سواء من الجانب الأمريكي أو من جانب حلف الـ "ناتو" في سورية، علاوة على الرفض للتصعيد من جانب إسرائيل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)