حكايات من الكويت

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/658230/

إن كلمة "كويت" مصغرة من "كوت" أطلقت على البيت المخصص للحصن أو القلعة والمبني بالقرب من الماء لتزويد السفن والبواخر بما تحتاج اليه من الوقود والزاد. جرى في عام 1752 وفقا للتقاليد القبلية القديمة تحالف ثلاثة من أهم زعماء القبائل على اختيار رئيس لهم وأصبح الشيخ صباح بن جابر حاكما للكويت. ومنذ ذلك الحين اكتسبت الكويت الملامح الاولى للدولة المستقلة. وقاد حكم آل العتوب الكويت الى الازدهار الواضح. وأسبابه عددة. ومن بينها حالة الفوضى وعدم الاستقرار التي سادت الدول المجاورة بينما لم تكن الكويت تشارك في أي صراعات. أدى إتباع الدولة التي نشأت في هذه المنطقة سياسة ذكية الى الحفاظ على استقرارها في وجود الدول العظمى في البر-الإمبراطورية العثمانية وإيران وفي الخليج العربي - هولندا وبريطانيا وفرنسا.

كما ارتبط استقرار الكويت، التي لم تحظ أراضيها حينذاك بأي قيمة، بتجارها. ومنذ تأسيسها  مارس سكانها مهنة الغوص لاستخراج اللؤلؤ وركوب البحر وبناء السفن والتجارة البحرية بين الهند والجزيرة العربية مما حوّل الكويت الى الميناء الرئيسي لشبه الجزيرة وبلاد الرافدين.

بعد وفاة الشيخ الصباح استلم ابنه الاصغر الحكم وعرفت تلك الفترة بالازدهار. ورفع خلاله مثلا للمرة الاولى العلم الذي تضمن رمز مجده البحري أي السفينة.

ان الحرف الكويتية التقليدية تعكس حياة الناس العاديين إذ صنعت لتلبية احتياجاتهم اليومية. من أشهر حرفهم طبعا بناء السفن. واشتهرت القلايف الكويتية في منطقة الخليج والهند بجودتها وبمنظرها الجميل. وارتبطت جودة حرفة ما بجودة الحرف الاخرى: فبناء السفن اعتمد على أعمال الحدادة بما فيها صناعة المسامير والادوات الضرورية في البناء. وعكس جمال البيت الكويتي تنوع الحرف اليدوية: وكانت الأبواب والنوافذ وألعاب الاطفال من صنع النجارين والملابس المطرزة من صنع الحائكين.. وكانت أدوات الطبخ نظيفة بفضل عمال سوق الصفافير وقواري الشاي سليمة بفضل صانعي الفخار .

مباشر.. موسكو تستضيف المهرجان الدولي الثالث للألعاب النارية